Highlight of the Month

Another Life, but Onstage

An excerpt from the Collection of Adel al-Tarteer, Dramatist and Artist

Adel al-Tarteer, Ramallah, Late-1960s

On August 14th, 1951, at the hands of the midwife Umm Jouda, al-Tarteer came to life, on the land of the village of Rafat between Ramallah and Jerusalem. He is the descendent of a family from Lydda exiled during the Nakba, consequently settling under a tree in a metal-clad attic. When he was a mere 40 days old, he was carried by donkey to Ein Munjed in Ramallah.  

Al-Tarteer grew up, and his imagination grew with him. He sat in his father’s guesthouse, surrounded by adults, and in his father’s shop, where ploughs and coulters were made; like any curious child, with the wood he would draw whatever he saw, and take on the roles of different characters. These collective experiences planted the seed for his first theatrical experiences in ‘The Attic Theatre’. Here, so close to his family, al-Tarteer felt a form of responsibility. Little did he know, from the early 1970s to the present day, his stubborn personality, sense of humour, and convincing impressions would make him one of the pioneers of the theatrical movement in Palestine. This archival collection of hundreds of photographs and dozens of documents, from magazine clippings and newspapers to publications and play tickets, is proof of that impact.

Al-Tarteer was one of those who heeded the call for expressive alternatives to economic, social, and political problems. With the help of a group of young adults in Ramallah and Jerusalem, teamwork enabled him in 1970 to establish ‘Balaleen’ (Balloons), his first independent theatre troupe. Its first performance took place onstage on January 22nd, 1972, at al-Omariya school in Jerusalem, entitled A Slice of Life. It inspired eight other theatrical performances between 1972-1975: The Darkness in 1972; The Weather Forecast, The Emperor’s Cloak, The Treasure, and The Cripple and the Walnut Tree in 1973; Come Let Me Talk to You My Friend in 1974; and Antoura and Latoof and Tirbaytak Ammi in 1975.

Booklet introducing theatre troupes: Theatre Committee, 1980

The dramatist never relinquished a single scrap of paper, photograph, or notebook. Arranged and categorised according to the date on which they were published or written, they also included press clippings, positive and critical. In this way, he learned from his mistakes and pushed himself to improve, something he was not alone in among his theatre colleagues.

Entry Ticket for the play ‘A Slice of Life’

Upon visiting the Sandouq al-Ajab (Wonder Box) headquarters in the Old City of Ramallah, an old house that al-Tarteer personally renovated, one is surrounded by this archive. On the wall, he has posters for every performance he put on; puppets are scattered throughout the house, as are handmade wooden carvings. Photographs document his travels to Arab and international theatre festivals. There are boxes of paper clippings, newspapers, and magazines, such as ash-Sha’b, al-Fajr, Al-Quds and Al-Ayyam. There are also other advertisements and entry tickets sold for a symbolic price that, for both Balaleen and Sandouq al-Ajab, allowed the provision of necessary supplies and technical equipment. This included clothing, décor, and training venues, all to encourage the audience to participate and establish a relationship between Palestinians and their theatre. 

A scene from the play Ras Roos

After 1975, when the sun set on the Balaleen troupe, its young members found themselves contemplating how to develop their thinking towards the theatre. They opted to do so by forming a new theatre company they called Sandouq al-Ajab. They wanted to do right by the theatre and strengthen the ties between it and the audience through professionalisation and dedication. Sandouq al-Ajab presented several works, including When We Went Mad in 1976; The Alienation of Said ibn Fadlallah in 1979; Ras Roos in 1970 (presented by al-Tarteer, it was the first monodrama in the history of  Palestinian theatre); The Truth in 1982; The Blind and the Deaf in 1986; The Hat and the Prophet, al-Tarteer’s second monodrama, in 1990; and finally, Hikayat Abu al-Ajab (Abu al-Ajab’s Tales), ongoing from 1993 to the present.

Sandouq al-Ajab headquarters in Ramallah

Al-Tarteer has a special interest in children’s theatre, which he considers a positive step in local theatre history. It is because of this that Hikayat Abu al-Ajab, a long series of tales told by al-Tarteer in character as the storyteller Abu al-Ajab, is ongoing. Throughout, Abu al-Ajab roams everywhere with his Wonder Box. The Wonder Box is a mobile theatre through which he presents folk stories drawn from human and Palestinian heritage. Al-Tarteer brings some of these stories close to lived reality, making them suitable for adults and children and expressing both the past and the present. He does so without limiting himself to these stories but instead goes beyond them, meshing them with situations based on his personal experiences.

الإضاءة الشهرية

حياةٌ أخرى، ولكن على المسرح

نبذة عن مجموعة المسرحي والفنّان عادل الترتير

وطار الطير… الله يمسّي الحاضرين بالخير

عادل الترتير، رام الله، أواخر ستينيّات القرن العشرين

على يد الدّاية “إم جودة”، خرج الترتير إلى الحياة؛ إلى المسرح الأكبر، على أرض قرية رافات بين رام الله والقدس، في 14 آب 1951، منحدرًا من أسرةٍ تعود جذورها إلى مدينة اللّدّ. هُجّرت العائلة إبّان النّكبة، واستقرّت أسفل شجرة؛ وتحديدًا في “سقيفة” من الزينكو، وبعد نحو أربعين يومًا مرّت من حياته كان محمولًا على ظهر حمارٍ مُتّجهٍ إلى عين منجد في رام الله 

كبُرَ، وما كان للخيال إلّا أن يتّسع. في مضافة والده كان يجلس، محاطًا بالكبار، وفي دكّانه، حيث كانت المحاريث والسكك تُصنعُ للفلّاحين، وكما أيّ طفلٍ فضولي، كان يتحسّس الخشب ويرسم ما يرى، ويتقمّص أدوارًا لشخصيّاتٍ مختلفةٍ. هذه التجارب مُجتمعةً شكّلت بذرةً لأولى تجاربه المسرحيّة في “مسرح السقيفة”، هُنا، وعلى مقربةٍ من عائلته، شعر بشيءٍ من المسؤوليّة، ولم يكن يدري بأنّ شخصيّته العنيدة، وحسّه الفكاهي، وقدرته على التقليد بشكلٍ مُتقنٍ، سوف تجعله واحدًا من رُوّاد الحركة المسرحيّة في فلسطين منذ مطلع سبعينيّات القرن العشرين وحتّى يومنا هذا. ولعلّ هذه المجموعة الأرشيفيّة، بما تزخر به من مئات الصور وعشرات الوثائق؛ بدءًا بقصاصات المجلّات والصحف، وصولًا إلى المنشورات وتذاكر الدخول إلى المسرحيّات، خير دليلٍ على ذلك

كان الترتير ممّن لبّوا النداء بضرورة إيجاد بدائل تعبيريّةٍ للمشاكل الاقتصاديّة والاجتماعيّة والسياسيّة من خلال خشبة المسرح، وقد مكّنته روح العمل الجماعي، بمساعدة مجموعةٍ من الشبّان والشابّات في رام الله والقدس، من إنشاء أوّل فرقةٍ مسرحيّةٍ مستقلّةٍ عام 1970، أطلقوا عليها اسم “بلالين”، قدّمت أوّل عرضٍ لها في 22 كانون الثاني 1972 على خشبة مسرح المدرسة العُمريّة في القدس، وعنوانها “قطعة حياة”، شكّلت بدورها مصدر إلهامٍ لثمانية عروضٍ مسرحيةٍ أخرى عُرضت بين الأعوام 1972-1975، فكانت “العتمة” في 1972، و”نشرة أحوال الجو”  و”ثوب الإمبراطور” و”الكنز” و”شجرة الجوز ويونس الأعرج” في 1973، و”تَع تَخرفَك يا صاحبي” في 1974، و”عنتورة ولطّوف” و”تربايتك عمّي” في 1975

كُتيّب للتعريف بالفرق المسرحيّة – لجنة المسرح، 1980

ما انفكّ هذا المسرحي يحتفظ بكلّ قصاصةٍ ورقيّةٍ وصورةٍ ودفتر ملاحظاتٍ، مُرتّبةً ومُروّسةً بحسب التاريخ الذي نُشرت أو كُتبت فيه، كما ولم يتخلّ عن أيّ مادّةٍ صحفيّةٍ كُتبت مُشيدةً بأعماله أو منتقدةً لها، الأمر الذي جعله يتعلّم من أخطائه السابقة ويدفع بنفسه نحو التطوّر، الشيء الذي لم يختبره بمعزلٍ عن باقي زملائه في العمل المسرحي

تذكرة الدخول لمسرحيّة “قطعة حياة

عند زيارة مقرّ “مسرح صندوق العجب” في البلدة القديمة في رام الله، وفي هذا البيت القديم الذي رمّمه عادل الترتير على عاتقه الخاصّ، سنجد الأرشيف يحيط بنا من جميع الجهات؛ فعلى الحائط، مثلًا، علّق الترتير المُلصقات الدعائيّة والإعلانيّة الخاصّة بكلّ عرضٍ قدّمه، ناهيك عن الدُّمى الموزّعة في كلّ زاويةٍ من البيت، ولوحاته الخشبيّة التي نحتها بيده، وصورهِ التي توثّق سفره للمشاركة في محافل مسرحيّةٍ عربيّةٍ ودوليّةٍ عديدةٍ، بالإضافة إلى صناديق القصاصات الورقيّة، والأعداد المنوّعة من الصُّحف والمجلّات، مثل “الشعب” و”الفجر” و”القدس” و”الأيّام”، وغيرها من الإعلانات وتذاكر الدخول إلى المسرحيّات التي كانت تُباع مقابل سعرٍ رمزي تضمن من خلاله فرقتا “بلالين” و”صندوق العجب” الاستمرار وتوفير المعدّات والمستلزمات الفنيّة الضروريّة، من ملابس وديكور وأماكن للتدريب، من أجل تشجيع الجمهور على المشاركة، تمهيدًا لإنشاء علاقةٍ بين الفلسطينيّين ومسرحهم

مشهد من مسرحيّة “راس روس

بعد عام 1975، وتحديدًا بعد أفول نجم فرقة “بلالين”، وجد الشبّان أنفسهم في مواجهة نضج تفكيرهم تجاه المسرح، فما كان من الترتير ومن معه إلّا أن شكّلوا فرقةً مسرحيّةً جديدةً، أطلقوا عليها اسم فرقة “صندوق العجب”، وبذلك أرادوا العمل على إعطاء المسرح حقّه وتعميق الصلة بينه وبين الجمهور، من خلال احترافهم للمسرح والتفرّغ للعمل المسرحي. قدّمت فرقة مسرح “صندوق العجب” عددًا من الأعمال المسرحيّة، كان من بينها: “لمّا انجنّينا” في 1976، و”تغريبة سعيد بن فضل الله” في 1979، و”راس روس” في 1980، والتي كانت أوّل عمل مونودرامي قدّمه الترتير في تاريخ الحركة المسرحيّة الفلسطينيّة، بالإضافة إلى  مسرحيّات “الحقيقة” في 1982، و”الأعمى والأطرش” في 1986، و”القبّعة والنبي” في 1990، وهي ثاني عمل مونودرامي للترتير، وأخيرًا “حكايات أبو العجب” منذ العام 1993 ولغاية الآن

مقرّ مسرح صندوق العجب في رام الله

كان لعادل الترتير اهتمامٌ خاصٌّ بفكرة “مسرح الطفل”، الذي اعتبره نقلةً نوعيّةً في تاريخ المسرح المحلّي، وهذا ما يفسّر استمراره إلى يومنا هذا في عرض سلسلة “حكايات أبو العجب”، وهي سلسلةٌ طويلةٌ من القصص المتتالية، تدور أحداثها على لسان عادل الترتير، المُلقّب بالحكواتي “أبو العجب”، الذي يطوف بصندوقه في كلّ مكانٍ، ويحمل في جعبته الكثير من الحكايات التي يرويها ويُمثّلها عبر صندوق العجب، مُجسّدًا مسرحًا مُتنقّلًا يستعرض من خلاله جملةً من القصص الشعبيّة المأخوذة من التراث الإنساني والفلسطيني، إلّا أنّه يتصرّف، في بعض الحالات، بهذه القصص، ويجعلها قريبةً من الواقع المعيش، بحيث تصبح ملائمةً للكبار والصغار، ومُعبّرةً عن الماضي والحاضر، دون أن تنتهي حدوده عند هذه الحكايات، بل يتجاوزها سعيًا إلى بلورة جزءٍ منها بناءً على المواقف التي يتعرّض لها في حياته

وهاي حكايتي حكيتها، وعليكم رميتها

وطار الطير، وتضلّوا بخير


Highlight of the month

The Palestinian Museum Digital Archive

Embroidery: From Palestine to the World

Just when the Israeli Occupation intensified its systematic colonial attack to erase, steal and distort our national identity, and with the attempts and endeavors to isolate and seize components of the Palestinian heritage, the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organization “UNESCO” listed Palestinian Embroidery within the Representative list of the Intangible Cultural Heritage of Humanity, as one of the Palestinian national elements during the sixteenth session of the Intergovernmental Committee for the Safeguarding of Intangible Cultural Heritage of UNESCO held on Wednesday, 15 December 2021 in Paris. This serves as an important step to perpetuating and strengthening the presence of Palestine and empowering the united national identity in international and local forums, as well as averting all obliterating and forging attempts against the practices and social rituals of Palestinians and their civilizational and cultural heritage, wherever they are. It also affirms the depth of the connection of Palestinian heritage to its wider scope and its Arab and regional surroundings, extending from Sinai in the south, to Lebanon and southern Syria in the north, and the Jordan Valley in the east.

Since the Palestinian Museum Digital Archive has been concerned, since its launch in 2018, with approaching various patterns of behavior and indigenous practices and accompanying customs and traditions, embroidery has been present therein among many archived models of the daily life of Palestinians and the photographs and documents PMDA documents in support of producing a parallel Palestinian narrative, far from the exclusion imposed by metanarratives, power relations and their elite social and political networks. The Palestinian Museum has also recently succeeded in restoring and retrieving about 245 heritage pieces, including 90 embroidered Palestinian thobes, donated by their owners to the Museum, which worked to collect and settle said pieces within its flanks, forming an important part of the PM’s permanent collection. This monthly highlight constitutes a main and essential component of approaches targeting the need to preserve and protect the contents of Palestinian identity, defend it and pass it on to future generations, and respond to every claim that would target it with obliteration, marginalization, forgery and pollution. The highlight displays a collection of photographs documented by PMDA, showing many models of embroidered thobes that reflect the permanent presence of embroidery in various contexts and occasions.

0001.01.0042 A Photograph from the Ali Kazak Collection, PM’s Collection Room
“We Have Our Heritage and Civilisation”, a Poster Published by GUPPA, 1984

A poster published by the General Union of Palestinian Plastic Artists (GUPPA) in 1984 for the 17th session of the Palestinian National Council, features an artwork by Palestinian artist ‘Abd ar-Rahman al-Muzayyen. The piece depicts a woman, in a thobe bearing names of Palestinian cities, carries a hand-shaped vase over her head engraved, “Palestine” and “al-Quds”.

0159.01.0086 A Photograph from the Musa Allush Collection
Butrus el-Abed and Shafa al-Khoury, 1920

Taken on 20 October 1920, this photograph shows Butrus Issa el-Abed and his wife Shafa Khaleel al-Khoury where el-Abed is seen wearing a Tarbush and the traditional Qubmaz and associated belt, while al-Khoury is seen standing next to him in embroidered Palestinian thobe and headcover. 

0097.01.0018 A Photograph from the Ramallah Friends School Collection
A Studio Portrait of Ellen Audi, 1930

Taken in 1930, this portrait shows Ellen Audi seated at a studio while carrying hay made basket and wearing the Ramallah traditional embroidered Palestinian thobe and associated headcover.

0162.01.0025 A Photograph from the Najeh Burbar Collection
Musa Awwad and Jamila Burbar, Jifna, 1933

Taken in 1933, this photograph shows Musa al-Khoury Odeh Awwad and Jamila Ayoub Hana Burbar from Jifna, where Awwad is seen seated and wearing the traditional Qumbaz and associated belt, while Burbar is seen standing next to him in the embroidered Palestinian thobe and headcover. 

0159.01.0228 A Photograph from the Musa Allush Collection
Musa Sa’d and Hilwa Dawood, Birzeit, 1939

Taken in 1939, this photograph shows Musa Soliman Sa’d and his wife Hilwa Mitry Saleh Shahin from Birzeit, where Sa’d is seen seated and wearing a suit, a necktie, and a Tarbush while Shahin is standing next to him wearing the embroidered Palestinian thobe and headcover while holding a flower bouquet.

0159.01.0127 A Photograph from the Musa Allush Collection
Radi and Aziza Burbar on their Wedding Day, 1944

Taken on 13 August 1944, this studio portrait captures Aziza Bshara Burbar carrying a bouquet and wearing the Palestinian thobe and the traditional headcover standing next to her husband Radi Ibrahim Burbar in a suit and a necktie on their wedding day.

0161.01.0001 A Photograph from the Nadia Qatato Collection
Ibrahim Qatato and Nadia Kayleh in Palestinian Traditional Clothing, 1949

Taken in 1949, this photograph shows Ibrahim Qatato “Abu Issa” and Nadia Kayleh “Umm Issa” from Birzeit in Palestinian traditional clothing on their wedding day, where Kayleh is seen in the Ramallah embroidered thobe and headcover while Qatato is seen in the traditional Qumbaz and the Hatta and Agal.

0096.02.0001 A Photograph from the INAASH Association Collection
A Palestinian Embroidered Piece Handmade by Women of the INAASH Association, Lebanon, the 1970s

This photograph shows a handmade piece embroidered by Palestinian refugee women; members of the INAASH Association for the Development of Palestinian Camps in the 1970s. Following 1968, INAASH has come to the fore at the hands of Huguette Caland el-Khoury; daughter of the Lebanese President Bechara el-Khoury, and other Lebanese women to break the isolation of the Palestinian refugee camps and empower the Palestinian refugee women to help their husbands in the face of the Lebanese law that casts a veto over the Palestinian refugees in the Lebanese labour market. At a later stage, INAASH gained the support of Sirin al-Husseiny and other Palestinian women.

0028.01.0307 A Photograph from the Emile Ashrawy Collection
Fatima Yousef Sewing a Palestinian Thobe, Kobar-Ramallah, the 1970s

Taken in the 1970s by Emile Ashrawi, this photograph captures Fatima Yousef from the village of Kobar- Ramallah, seated on the ground with her back to the wall wearing a Palestinian embroidered thobe while sewing another with two girls standing next to her.

الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي

!التطريز: من المحلي إلى العالمي

في الوقت الذي تشتد فيه وطأة الهجمة الاستعمارية الممنهجة التي يمارسها الاحتلال لمحو وسرقة وتشويه هويتنا الوطنية، بالتزامن مع محاولات ومساعي أسرلة مكونات التراث الفلسطيني والاستيلاء عليها، أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، يوم الأربعاء 15 كانون الأول 2021، فن التطريز الفلسطيني ضمن القائمة التمثيلية للتراث الثقافي الإنساني العالمي، باعتباره أحد العناصر الوطنية الفلسطينية، جاء ذلك ضمن اجتماعات الدورة السادسة عشرة للجنة الحكومية الدولية لاتفاقية صون التراث الثقافي غير المادي لليونسكو المنعقدة في باريس. الأمر الذي يعتبر خطوة هامة على طريق تكريس وتعزيز حضور الذات الفلسطينية وتميكن الهوية الوطنية الجامعة في المحافل الدولية والمحلية، ودرء كل محاولات الطمس والتزوير التي تتعرض لها الممارسات والطقوس الاجتماعية للفلسطينين وإرثهم الحضاري والثقافي، أينما كانوا، كذلك يعتبر هذا تأكيداً على عمق ارتباط التراث الفلسطيني بنطاقه الأوسع ومحيطه العربي والإقليمي الممتد من سيناء جنوباً، إلى لبنان والجنوب السوري شمالاً، وغور الأردن شرقاً

ولما كان مشروع الأرشيف الرقمي يهتم منذ اطلاقه عام 2018 بمقاربة مختلف أنماط السلوك والممارسات الأصلانية وما رافق ذلك من عادات وتقاليد، فقد كان فن التطريز حاضراً وماثلاً ضمن العديد من نماذج الحياة اليومية للفلسطينيين المؤرشفة، وما يوثقها من صور ووثائق تدعم إنتاج رواية فلسطينية موازية، بعيداً عن حالة الإقصاء والاستثناء التي تفرضها السرديات الكبرى ومصفوفة علاقات القوة وشبكاتها الاجتماعية والسياسية النخبوية. كذلك فقد نجح المتحف الفلسطيني مؤخراً باستعادة واسترداد نحو 245 قطعة تراثية، من ضمنها 90 ثوباً فلسطينياً مطرزاً، تبرع بها أصحابها للمتحف، الذي عمل على لملمة شتاتها وتوطينها بين جنباته، لتشكل جزءاً هاماً من مجموعته الدائمة. وتشكل هذه الإضاءة الشهرية مكوناً رئيساً ورافداً أساسياً للتوجهات المتعلقة بضرورة صون وحماية مضامين الهوية الفلسطينية والدفاع عنها وتمريرها للأجيال القادمة والرد على كل ادعاء من شأنه أن يستهدفها طمساً وتهميشاً وتزويراً وتلويثاً، إذ تعرض الإضاءة مجموعة من الصور التي يوثقها أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي، والتي توضح نماذج عديدة من الأثواب المطرزة وتبين تجليات حضور التطريز ومشهديته الدائمة والمختلفة في سياقات ومناسبات متعددة

صورة 0001.01.0042 مجموعة علي قزق الدائمة في المتحف الفلسطيني
“نحن أصحاب تراث وحضارة”، ملصق صادر عن ا.ع.ف.ت.ف، 1984

ملصق صادر عن الاتحاد العام للفنانين التشكيليين الفلسطينيين (ا.ع.ف.ت.ف) عام 1984 يضم عملًا فنيًّا لعبد الرحمن المزين يصور امرأة تعتمر جرة كُتب عليها “فلسطين” وترتدي ثوبًا مطرزًا بأسماء المدن الفلسطينية

صورة 0159.01.0086 مجموعة موسى علوش
بطرس العبد وشفا الخوري، 1920

صورة التقطت في 20 تشرين الأول 1920، تجمع كلاً من بطرس عيسى العبد، وزوجته شفا خليل الخوري، حيث يظهر العبد واقفاً مرتدياً طربوشاً وقمبازاً وحزاماً تقليديين، فيما تقف الخوري بجانبه مرتدية ثوباً فلسطينياً تقليدياً وغطاء رأس مطرزين

صورة 0097.01.0018 مجموعة مدارس الفرندز – رام الله
صورة شخصية لإلين عودة، 1930

صورة تم التقاطها عام 1930 داخل استوديو، تظهر فيها إلين عودة جالسة بيدها سلة من القش ومرتدية ثوباً فلسطينياً وغطاء رأس تقليدي “شطوة” خاصين بمنطقة رام الله

صورة 0162.01.0025 مجموعة ناجح بربار
موسى عواد وجميلة بربار، جفنا، 1933

صورة التقطت عام 1933، تجمع كلاً من موسى الخوري عوده عواد، وزوجته جميلة أيوب حنا بربار، من قرية جفنا قضاء رام الله، حيث يظهر عواد جالساً مرتدياً قمبازاً وحزاماً تقليديين، فيما تقف بربار بجانبه مرتدية ثوباً فلسطينياً تقليدياً وغطاء رأس مطرزين

صورة 0159.01.0228 مجموعة موسى علوش
موسى سعد وحلوة داوود، بيرزيت، 1939

صورة التقطت عام 1939، تجمع كلاً من موسى سليمان سعد، وزوجته حلوة متري صالح شاهين، من بيرزيت، ويظهر سعد جالساً مرتدياً بدلة رسمية وربطة عنق وطربوش، فيما تقف شاهين بجانبه مرتدية ثوباً فلسطينياً تقليدياً وغطاء رأس مطرزين وتحمل بيدها باقة ورد

صورة 0159.01.0127 مجموعة موسى علوش
راضي وعزيزة بربار في يوم زفافهم، 1944

صورة تم التقاطها داخل استوديو بتاريخ 13 آب 1944 ويظهر فيها راضي إبراهيم بربار مرتدياً بدلة وربطة عنق، وبجانبه زوجته عزيزة بشارة بربار تحمل باقة من الورود وترتدي الثوب الفلسطيني وغطاء الرأس التقليدي في يوم زفافهم

صورة 0161.01.0001 مجموعة ناديا قطاطو
إبراهيم قطاطو ونادية كيلة بالزي التقليدي الفلسطيني، 1949

صورة تجمع كلاً من إبراهيم قطاطو “أبو عيسى” ونادية كيلة “أم عيسى” من بيرزيت، مرتديان الزي التقليدي الفلسطيني في يوم الإكليل “الزفاف”، حيث ارتدت نادية ثوباً مطرزاً وغطاء رأس خاصين بمنطقة رام الله، فيما رتدى إبراهيم قمبازا وحطة وعقالاً

صورة 0096.02.0001 مجموعة جمعية إنعاش المخيم
قطعة مُطرزةٌ أنتجتها نساء جمعية إنعاش المخيم، لبنان، سبعينيات القرن العشرين

صورة تُظهر قطعة مُطرزة من قماش الإيتامين، أنتجتها نساء جمعية إنعاش المخيم الفلسطيني في لبنان خلال سبيعينيات القرن العشرين، وقد تأسست الجمعية عام 1968 على يد هيكات الخوري ابنة بشارة الخوري،رئيس الجمهوريّة اللبنانيّة الأوّل بعد الاستقلال، ومجموعة من اللبنانيات بهدف كسر عزلة المخيمات الفلسطينية، وتمكين اللاجئات وإعانتهن، عقب أن أوصد القانون اللبناني باب سوق العمل في وجه أزواجهن، كما حظيت الجمعية، في مرحلة لاحقة، بدعم سيرين الحسيني وسيدات فلسطينيات أخريات

صورة 0028.01.0307 مجموعة إميل عشراوي
فاطمة يوسف تخيط ثوبا فلسطينيا، كوبر- رام الله، سبعينيات القرن العشرين

صورة التقطها إميل عشراوي في سبعينيات القرن العشرين، تظهر فيها فاطمة يوسف، من قرية كوبر قضاء رام الله، تجلس على الأرض مستندة إلى الحائط وهي ترتدي ثوباً فلسطيناً خاصاً بمنطقة رام الله فيما تخيط ثوباً آخر وإلى جانبها طفلتان

صورة 0006.02.0080 مجموعة جوس دراي
امرأة مسنّة تعاين ثوباً فلسطينياً في قرية المزرعة الشرقية، رام الله، 1988

صورة تم التقاطها عام 1988 تظهر فيها أم عدنان الشلبي، من قرية المزرعة الشرقية قضاء رام الله، مرتدية الثوب الفلسطيني فيما تعاين ثوباً آخر خلال قيامها بالتطريز الذي كان يعتبر أحد الأنشطة اليومية لنساء عائلة الشلبي خلال حظر التجول أثناء الانتفاضة الأولى

Highlight of the month

The Palestinian Museum Digital Archive

The Muhammad Fahd Hammoudeh Collection

1927-1980

The Palestinian Museum Digital Archive has been, from the outset, responsible for retrieving historical realities and representing the marginalized beyond the social dominance theory, traditional knowledge structures, and metanarratives. All by reexamining the relations of power and control, the system of values ​​and perceptions, the networks of social relations and the interaction between the different groups of society and through allowing the “ordinary” people to contribute to the production and formulation of narratives about Palestine, its culture and society through lived experiences, models of daily life, customs, traditions and self-patterns of behavior- also known as history from below.

Since this approach allows the study of the biographies, events, places and interactions of individuals and groups from the point of view of those whose behavior is not followed by researchers and scholars, and do not have the freedom to define their daily lifestyle and the distinctive and different history of their societies, this blog sheds light on an archival material that includes a report written by Muhammad Fahd Hammoudeh, born in 1927 in the village of Lifta in Jerusalem. In his report, Hammoudeh referenced many features of the social history of the Dayr Dibwan village in Ramallah and their patterns of behavior, all after he returned to the town as an immigrant, where he continued to write until he fell ill and stopped his work on the report until his death in 1980.

Handwritten between the late 1950s and early 1960s, this report follows the financial and social habits and norms of the Dayr Dibwan citizens and their professions during the period of documentation, in addition to their activities and lifestyle in the country side. The report also follows their traditional clothing, such as the Qumbaz, Kufiya and Agal for men and embroidered silk thobes for women. On the other hand, the report examines the new generation where men started wearing suits; and following the close geographical distance to the city of Ramallah, ease of transportation and the widespread of education among girls, the report states that women started wearing dresses and modern garments. As for agriculture, poor families depended on olive trees in their livelihoods along with other kinds of seeds while others survived on bread made with pure wheat and olive oil; baked in the Taboon or ovens, before food varied due to the development of the village.

Families of Dayr Dibwan naturally consisted of the father, mother and children, and either the father or the elder brother is considered the one responsible for fulfilling the duties of the family along with his wife. Women, on the other hand, were second to their husbands in responsibility besides their work in tidying and cleaning the house, and cooking. The report shows that relationships between families were based on blood before the relations of marriage and social integration. It also discusses marriage where most men were satisfied with one wife, but some would “have to” marry a second or a third for familial or infertility reasons. Moreover, the report mentions the habit of “exchange”, where a man would marry off his sister or female relative to a man, who in turn would do the same as a sort of marital exchange. Hammoudeh sees that this habit causes some of the worst issues in the village, where if one of the men had a dispute with his wife and sought a divorce, the second man would have to follow suit and divorce his wife even if they were on good terms.

The report also sheds light on many social habits and behaviors, such as the celebration of Mawlids, considering them spreading widely in the village, specifically when a villager moves into a new house, where he does not move until he invites the “Dervish people” to beat their drums as he sacrifices sheep, makes feasts and celebrates until after midnight, which Hammoudeh detests and wishes it stops. He also mentions that villagers would hold “luxurious” celebrations for the Mawlid and bring sweets, as well as another custom like the Mawlid which involves the fulfillment of vows where if a vow comes true, sheep are sacrificed, and people are invited to feast.

The report details the rituals of funerals and their customs, where when a notable person in the village passes away, the neighboring villagers are invited to the funeral, which is attended by men and women, as the deceased is carried to the mosque for prayer after being washed and shrouded, then the men would walk at the beginning of the funeral march and the women would follow, after the burial, another family prepares the food for the mourning family and those who offer condolences from other villages. After the funeral, women start weeping for a month while wearing black silk clothes. The custom is that the family of the deceased does not cook for one or two weeks, where food is sent to women at home while men are invited to dine at a different house every time. The report clarifies that these rituals only apply to deceased men, but not women, where they would just be buried.

Another custom deemed good is the “Aqd” or “house Aqd”, which is finishing the construction of the house roof, where villagers offer to help the homeowner as some of his relatives sacrifice sheep and help him with food, and the rest of them would offer rice and juice or help with finishing up the work. Usually, a white flag is held on top of the house to signify ending the construction of the roof. The report also mentions that the “construction chief” is served a plate full of bread chunks and meat. Another good custom is the “Qowad”; known in Dayr Dibwan and neighboring villages, which is hospitality, where sheep are sacrificed, and food is served on many occasions including death, Hajj or diasporic return. It also points another good custom known as clan courts, where clans aid in resolving most internal issues.

As for education, the report mentions that there is a school for boys in the village which was built as per modern standards with the financial support from the village’s residents and those abroad. Housing eleven teachers, the school teaches all grades up to the third secondary grade (high school). Hammoudeh also says that there is a school for girls, built one year prior to writing this material, from a loan from the Palestinian Economic Council for Development and Restoration (PECDAR). Housing six teachers, the school is surrounded with a big plot of land; of which a block was used as a park and another as a basketball court.

Finally, the report mentions that many poor people acquired their livelihoods, while most of the youth immigrated during the last ten years (prior to writing the report) to the United States of America (USA) along with other neighboring villages. This, the report states, participated in increasing the standards in the village, aided the construction of tall buildings, and led the village to be among the richest In Ramallah. Accordingly, several literary works focused on the financials of immigrants, their impact on the socio-economic changes and urban transformations that the villages and cities of the region have witnessed). It also points out the generosity the village was known for, still up until the writing of these very lines; however, it has been noticeably fading away due to the development and sprawling of the Dayr Dibwan village towards the city.

الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي
مجموعة الأستاذ محمد فهد حمود

1927 -1980

يمسك مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي، منذ إطلاقه، بزمام مسؤولية استرداد الحقائق التاريخية وتمثيل المستضعفين والمغيبين خارج نطاق سلطة الهيمنة الاجتماعية والبنى المعرفية التقليدية والسرديات الكبرى. ذلك من خلال إعادة قراءة علاقات القوة والسيطرة ومنظومة القيم والتصورات وشبكات العلاقات الاجتماعية والتفاعل بين فئات المجتمع المختلفة، وإتاحة المجال أمام الناس “العاديين” للمساهمة في إنتاج وصياغة روايات حول فلسطين وثقافتها ومجتمعها من خلال التجارب المعاشة ونماذج الحياة اليومية والعادات والتقاليد وأنماط السلوك الذاتية -أو ما يعرف بالتاريخ الاجتماعي القاعدي

ولما كان هذه التوجه يتيح دراسة السير والأحداث والأماكن وتفاعلات الأفراد والمجموعات من وجهة نظر أولئك الذين يسلكون سلوكًا غير متابع بشكل دائم من قبل الباحثين والدارسين، ولا يحظون بحرية التعريف عن نمط حياتهم اليومي وتاريخ مجتمعاتهم المميز والمختلف، تضيء هذه المدونة على مادة أرشيفية تضم تقريرًا كتبه محمد فهد حمودة، المولود سنة 1927 في قرية لفتا قضاء القدس، والذي تناول فيه العديد من سمات التاريخ الاجتماعي لأهالي بلدة دير دبوان- رام الله وأنماط سلوكهم، بعد أن أتى إلى البلدة مهاجرًا، حيث استمر في الكتابة إلى أن  ألمّ به المرض وحال دون إكمال التقرير حتى غيبه الموت سنة 1980

يتتبع التقرير المكتوب بين أواخر الخمسينيات حتى أوائل الستينيات من القرن العشرين العادات الاقتصادية والاجتماعية لدى السكان وأهم الحرف التي انتهجوها في الفترة المؤرخة، إضافة إلى وصف طبيعة الأنشطة التي شغلها الرجال والنساء، وطرائق عيش الأسر الريفية وشكل اللباس التقليدي الذي كان يُلبس مثل القُمباز والكوفية والعقال لغالبية الرجال، والثياب المطرزة بالحرير للنساء. أما الجيل الجديد من الرجال فقد أخذ يرتدي البدلات، ونظرًا لقرب هذه البلدة من المدينة ولتوافر خطوط المواصلات وانتشار التعليم بين الفتيات، فقد أصبحن يرتدين الفساتين والموديلات الجديدة. كما يتحدث التقرير عن النشاط الزراعي في البلدة ويذكر أن العائلات الفقيرة قد اعتمدت في معيشتها على أشجار الزيتون إلى جانب أنواع مختلفة من الحبوب، كما كان الأهالي يتناولون الخبز المصنوع من القمح الصافي وزيت الزيتون والمخبوز في الطابون أو الأفران، قبل أن يصبح الطعام متنوعًا ومنتشرًا في ظل تقدم البلدة

وفي سياق العائلة، يذكر التقرير أن المسؤول الأول عن تربية الأسرة ورعايتها وتلبية احتياجاتها هو الأب أو الأخ الأكبر، بالتعاون مع زوجته، معتبرًا أن نشاط المرأة على وجه الخصوص يكون ضمن كونها المسؤولة الثانية بعد زوجها، وعليها تقع مهام الترتيب والتنظيف وإعداد الطعام. وقد أوضح التقرير أن العلاقة بين الأسر كانت تقوم على صلة الدم ورباط القربى، ذلك قبل أن تنشأ علاقات جديدة بحكم النسب والزواج والامتزاج الطبيعي بينهم. وينوه التقرير إلى أن معظم أهالي البلدة كانوا يكتفون بزوجة واحدة، إلا أن البعض كان “يضطر” للزواج بزوجة ثانية أو ثالثة سواء لأسباب متعلقة بالعقم أو لأسباب عائلية. كما يتناول التقرير عادة “البدل”، وهي عادة متعلقة بقيام الرجل بتزويج أخته أو قريبته لشخص آخر على أن يقوم هذا الشخص بنفس الشيء فيزوج قريبته للشخص الأول كنوع من البدل، ويعتبر الكاتب أن هذه العادة كانت تتسبب بأحد أصعب المشاكل في دير دبوان، بحيث انه إذا اختلف أحد الرجلين مع زوجته وأراد تطليقها، فإن الرجل الآخر سيطلق زوجته، حتى وإن كان متفاهما معها، وذلك ردًا على طلاق بديلتها

ويلقي التقرير الضوء على العديد من العادات والسلوكيات الاجتماعية في المناسبات والمواسم، ويتطرق إلى الاحتفال بالموالد باعتبارها عادة أخذت تنتشر بشكل كبير في القرية، ومنها ما يترافق على وجه الخصوص مع انتقال أحد أبنائها للسكن في بيت جديد، فلا يسكن فيه قبل أن يدعو “جماعة الدراويش” ليقرعو طبولهم، ويذبح الذبائح ويقيم لهم الموائد، ويستمر الاحتفال حتى بعد منتصف الليل، ويمقت كاتب التقرير هذه العادة مقتًا شديدًا وينعتها بالعادة القبيحة التي يجب أن تزول. ويذكر الكاتب أن أهل القرية كانوا يقيمون احتفالات “فخمة” بمناسبة المولد النبوي ويحضرون الحلوى، كما أن هناك عادة تقارب عادة المولد وهي متعلقة بالوفاء بالنذور وذبح الذبائح وإطعام الناس في حال تحقق النذر، على غرار ما يحدث في الموالد

يستفيض التقرير في وصف طقوس الجنازات والعادات المرافقة، مبينًا أنه وعند وفاة شخصية كبيرة من أهل القرية، فإنه يتم دعوة أهالي القرى المجاورة لحضور الجنازة التي كان يشارك فيها الرجال والنساء، حيث يتم نقل الميت إلى المسجد للصلاة عليه، بعد تغسيله وتكفينه، ثم يسير الرجال في مقدمة الجنازة والنساء من خلفهم، وبعد مواراته الثرى، تكون عائلة أخرى قد أعدت الطعام لأهل الميت وللمعزين من القرى المجاورة، وبعد الانتهاء وانصراف المعزين إلى قراهم، تبدأ النساء بالندب والبكاء والعويل لمدة شهر ويلبسن الثياب الحريرية السوداء. وقد جرت العادة ألّا يطبخ أهل الميت لمدة أسبوع أو أسبوعين، ويتم إرسال الطعام لأهله من النساء إلى بيوتهن، أما الرجال من أقاربه فتتم دعوتهم لتناول الطعام طوال هذه المدة لدى أحد أهالي القرية، وتكون الدعوة عند شخص مختلف في كل مرة. ويوضح التقرير أن هذه الطقوس كانت حكرًا على الرجال من الموتى، ذلك أن المرأة المتوفاة تدفن ولا يحدث لها كما يحدث للرجل، بل ينصرف الناس إلى بيوتهم بعد انتهاء الجنازة

عادة أخرى أشار إليها التقرير بوصفها عادة حسنة وجيدة، هي عادة “العقد” أو “عقد البيت” أي إتمام بناء سقف البيت، وفيها يقدم أهل القرية المساعدة لصاحب البيت، فيذبح أقرباؤه الخراف ويساعدونه من ناحية الطعام، أما بقية الأهالي فقد يقدمون الأرز والشراب، أو يساعدون في إنجاز العمل، وعادة ما يتم رفع راية بيضاء فوق البيت للدلالة على إتمام العقد، ويذكر كاتب التقرير أنهم كانوا يخصّون “معلم البناء” بطبق مليء بالفتيت واللحم. كما أتى التقرير على ذكر عادة “القْواد” بوصفها عادة متفشية في دير دبوان والقرى المجاورة، وهي عادة متعلقة بإكرام الضيوف وذبح الذبائح وإعداد الطعام لهم في مناسبات عديدة كالموت أو الحج أو العودة من المهجر، وتطرق أيضا إلى المحاكم العشائرية معتبرا أنها عادة حسنة تساهم في حل معظم المشاكل الداخلية

وفي سياق التعليم، يذكر التقرير أن في القرية مدرسة للذكور مبنية على الطراز الحديث، وفيها أحد عشر معلمًا وتدرس حتى الصف الثالث الثانوي، وقد بنيت هذه المدرسة على حساب أهالي القرية ومغتربيها. وكذلك توجد مدرسة نموذجية للإناث، والتي بنيت في العام السابق لكتابة التقرير على أساس قرض من مجلس الإعمار، وفيها ست معلمات، وحولها قطعة أرض كبيرة تم تخصيص قسم منها للحديقة، والقسم الآخر تم استخدامه كملعب لكرة السلة

ويستذكر التقرير أن قسمًا من الفقراء كانوا يعتاشون من الزراعة ويعتمدون عليها، إلّا أنه يشير إلى أن معظم الشباب لحقوا بمركب الهجرة خلال السنوات العشر الأخيرة (السابقة لكتابة التقرير) وهاجروا إلى أمريكا على غرار ما حدث في بقية القرى المجاورة، فارتفع مستوى المعيشة في القرية وشهدت بناء عمارات ضخمة، وأصبحت دير دبوان غنية جدًا حتى ظن كاتب التقرير أنها أغنى قرية في قضاء رام الله (ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأدبيات التي تتحدث حول دور أموال المهاجرين وأثر تحويلاتهم المالية في التغيرات الاجتماعية-الاقتصادية والتحولات الحضرية التي شهدتها قرى المنطقة ومدنها). ويذكر التقرير أن الكرم كان منتشرًا في القرية واشتهرت به منذ زمن بعيد، ولا تزال كذلك حتى وقت كتابة هذه السطور، ولكن هذه العادة بدأت تتلاشى بسبب تقدم دير دبوان وتطورها نحو المدينة

الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي
شهادات اللقاح: الأرشيف الحاضر

مما لا شك فيه أن الانتشار المفاجئ والمستشري لفيروس كورونا المستجد، منذ مطلع العام 2020، قد قلب العديد من الموازين وعكس كثيراً من التوقعات على أصعدة مختلفة. كما أن ضبابية المنطق المتعلق بإدارة الجائحة وتسارع تحولاتها وغيبية موعد نهايتها فتح الباب على مصراعيه أمام العديد من التساؤلات، وقد يكون التساؤل المتعلق بطبيعة الفيروس ونشأته، وذلك المختص بجدوى لقاحات فيروس كورونا، ومدى ارتباط ذلك كله بنظرية المؤامرة وبعدالة ونزاهة السياسات الحيوية المختلفة للدول والمؤسسات، أحد أكثر الأسئلة الأكثر إلحاحاً وتفاعلاً منذ بدء الجائحة. ذلك أن الجائحة لامست تفاصيل الحياة اليومية المختلفة واخترقت الحدود الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وساهمت في إعادة تشكيل البنى والهياكل الطبقية، كما أثرت على العديد من الممارسات والسلوكيات الإنسانية والمؤسسية، حتى صارت شهادات تلقي اللقاح، الصادرة عن جهات الاختصاص في كل دولة، مفتاحاً ضرورياً ومتطلباً مرتبطاً بالعديد من أنشطة وأساسيات الحياة، وباتت هذه الشهادة ضابطاً لحرية الحركة والتنقل والسفر والممارسة

ولما كان مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي ممسكاً، منذ إطلاقه، بزمام مسؤولية استرداد الحقائق التاريخية والمساهمة في إنتاج وصياغة روايات حول فلسطين وثقافتها ومجتمعها من خلال استعراض التجارب المعاشة واستحضار نماذج الحياة اليومية والعادات والتقاليد وأنماط السلوك الذاتية -أو ما يعرف بالتاريخ الاجتماعي القاعدي، تضيء هذه المدونة على نماذج مختلفة لشهادات اللقاحات وبطاقات التطعيم التي صدرت في فلسطين، أو لفلسطينيين عن جهات مختلفة، منذ الفترة العثمانية 

شهادة تطعيم عثمانية ضد أحد الأمراض السارية،
1911 مجموعة مركز يافا الثقافي 0347.02.0010

تتضمن هذه الوثيقة شهادة تطعيم ضد أحد الأمراض السارية، صادرة عام 1329 هجري، الموافق لسنة 1911 ميلادية، عن وزارة (نظارة) الداخلية وعن إدارة الأمور الطبية الملكية والصحية العمومية في فلسطين خلال فترة الحكم العثماني. يذكر أن وباء الكوليرا كان قد اجتاح المنطقة في تلك الفترة وتسبب بخسائر جسيمة في الأرواح

1949 شهادة تلقيح لفريد عازر صادرة عن مفوضية اللجنة الدولية للصليب الأحمر – نابلس
مجموعة غسان عبد الله 0156.01.0112

توثق هذه المادة الأرشيفية شهادة تلقيح، صادرة عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في نابلس، باسم فريد يوسف عازر، حيث ذكرت الشهادة أن عازر قادم من حيفا ويحمل بطاقة لاجئ رقم 19011، وأنه أخذ لقاحي الجدري والتيفوئيد بتاريخ 21 أيلول 1949

مجموعة عبد الله عفانة 0037.01.0099
شهادة دولية للتطعيم ضد الجدري لعبد الله عفانة، 1953

شهادة دولية للتطعيم ضد الجدري صادرة بتاريخ 25 آب 1953 لعبد الله عبد القادر عفانة، عن دائرة الصحة في نابلس، تفيد بتلقيه جرعة لقاح الجدري بتاريخ 17 آب 1953، وقد دمغت الشهادة بطوابع جمعية الهلال الأحمر الأردني وطوابع واردات المملكة الأردنية الهاشمية، واشتملت على ملاحظة أنها صالحة لمدة 3 سنوات

مجموعة عمر القاسم 0004.06.0108
شهادة تطعيم ضد الجدري لعمر القاسم، 1962

شهادة تطعيم ضد الجدري صادرة عن وزارة الصحة في المملكة الأردنية تفيد أن الشهيد عمر القاسم، المقيم في حارة الشرف بالقدس، قد تلقى لقاحاً ضد مرض الجدري بتاريخ 27 أيار 1962 وعمره آنذاك 21 سنة، وقد ذيلت الشهادة بملاحظة مطبوعة أنها شهادة محلية -غير سارية المفعول للسفر خارج المملكة

0273.02.0072 مجموعة جواد حواري
1966 شهادة دولية للتطعيم ضد الكوليرا لجمال حواري،

شهادة دولية للتطعيم ضد الكوليرا صادرة لجمال عبد العزيز ياسين حواري، عن دائرة الصحة في نابلس، تفيد بتلقيه جرعتي لقاح الكوليرا تباعاً بتاريخ 24 و31 آب 1966، وقد دمغت الشهادة بطوابع واردات المملكة الأردنية الهاشمية، واشتملت على ملاحظة أنها صالحة لمدة 6 أشهر

0317.02.0063 ،مجموعة نخلة القرع
شهادة لقاحات دولية لخميس القرع، 1969

شهادة لقاحات دولية ضد مجموعة من الأمراض السارية والمعدية، من بينها الجدري والحمى الصفراء والكوليرا، صادرة عن الخطوط الجوية الملكية الهولندية، وفق لوائح منظمة الصحة العالمية، لخميس نخلة القرع المقيم في رام الله، وتفيد بتلقيه لقاح الجدري في دائرة الصحة المركزية برام الله، وذلك بتاريخ 16 تشرين الأول 1969 وهو بعمر 23 عاماً

مجموعة ضياء مسيف 0327.02.0007
شهادة لقاح دولية ضد الكوليرا والحمى الصفراء لجمال مسيف، 1970

شهادة لقاح دولية ضد كل من الكوليرا والحمى الصفراء، مطبوعة باللغتين الإنجليزية والفرنسية ومعبأة باللغة العربية، تفيد بتلقي جمال حسن مسيف، البالغ من العمر 32 عاماً، جرعة كاملة من لقاحي الكوليرا والحمى الصفراء بتاريخ 19 آب 1970، وقد تم ختم الشهادة بختم دائرة الصحة في أريحا

0274.02.0085 مجموعة عبد الحميد الحواري
بطاقة تطعيم لجهاد محمد الحواري، 1970

 بطاقة تطعيم ضد مجموعة من الأمراض السارية والمعدية، بينها الجدري وشلل الأطفال والحصبة، صادرة عام 1970، عن مديرية صحة محافظة نابلس ولواء جنين، لجهاد عباس ياسين محمد الحواري المولود في سبسطية قضاء نابلس بتاريخ 1 كانون الأول 1969

0273.02.0073 مجموعة جواد حواري
شهادات تطعيم دولية لفاطمة حواري، 1972

شهادات تطعيم دولية ضد مجموعة من الأمراض السارية والمعدية، صادرة عن الهيئة الصحية العالمية، لفاطمة رفيق حواري، وتفيد بتلقيها لقاح الجدري ولقاح الكوليرا، وذلك بتاريخ 10 كانون الأول 1972

0087.03.1056 مجموعة جمعية المشروع الإنشائي العربي
شهادة لقاحات دولية لموسى العلمي، 1978

شهادة لقاحات دولية ضد مجموعة من الأمراض السارية والمعدية، من بينها الجدري والحمى الصفراء والكوليرا، صادرة لموسى العلمي عن الخطوط الجوية الألمانية (لوفتهانزا)، وفق لوائح منظمة الصحة العالمية، وتفيد بتلقيه لقاح الجدري في مستشفى فلسطين، وذلك بتاريخ 1 حزيران 1978

Highlight of the month

The Palestinian Museum Digital Archive
Vaccination Certificates: The Living Archive

It is certain that the sudden and rampant spread of the emerging coronavirus, since early 2020, has turned the tables and opposed expectations on various levels. Plus, the ambiguity surrounding the management of the pandemic, the acceleration of its transformations, and the uncertainty of its elimination raised many questions, the most urgent and interactive of which are the questions about the nature and origin of the virus, about the feasibility of vaccines, and the extent to which all of this is related to the conspiracy theory and the integrity of the various policies of countries and institutions. All due to the pandemic affecting daily life, penetrating social, economic and cultural boundaries, contributing to the reconfiguration of class structures and affecting many human and institutional practices and behaviours, so much so that vaccination certificates; issued by the competent authorities of any country, became a required necessity for many daily life activities, up to the point that such certificates started to hold control over the freedom of movement, transportation and travel.

Given that the Palestinian Museum Digital Archive, since its inception, has held the responsibility to recovering historical facts and contributing to the production of narratives about Palestine, its culture and society by reviewing lived experiences and retrieving models of daily life, customs, traditions and self-patterns of behavior – known as social history from below, this blog highlights a set of vaccination certificates and cards issued in Palestine, or to Palestinians by different authorities since the Ottoman rule of Palestine.

Ottoman Certificate of Vaccination Against a Contagious Disease, 1911
The Yaffa Cultural Centre Collection

Dated on 1329 Ah, corresponding to 1911, this document shows a certificate of vaccination, against a contagious disease, issued by the Ministry (Nazaret) of Interior and the Department of Royal Medical Affairs and Public Health in Palestine during the Ottoman rule. It is noteworthy that the cholera epidemic had swept the region in that period and caused heavy losses.

Farid Azar’s Vaccination Certificate Issued by ICRC-Nablus, 1949
The Ghassan Abdullah Collection

Issued by the International Committee of the Red Cross in Nablus on 21 September 1949, this archival material documents a vaccination certificate for Farid Yusef Azar, stating that he is from Haifa and holds a refugee card bearing no. 19011, and that he was vaccinated for Smallpox and Typhoid.

The Abdullah Affaneh Collection
Smallpox International Vaccination Certificate for Abdullah Afaneh, 1953

Issued on 25 August 1953 by the Ministry of Health in Nablus, this document shows an International Health Certificate confirming that Abdullah Abdelqader Affaneh was vaccinated for Smallpox on 17 August 1953. Bearing the Jordan Red Crescent Society stamp and the Hashemite Kingdom of Jordan import stamps, the certificate states that it is valid for three years.

The Omar al-Qasem Collection
Smallpox Vaccination Certificate for Omar al-Qasem, 1962

A certificate issued by the Ministry of Health in the Hashemite Kingdom of Jordan stating that the shaheed Omar al-Qasim; residing in al-Sharaf Neighborhood in Jerusalem, has received the vaccine against smallpox on 27 May 1962 at the age of 21 years. The bottom of the certificate bears a note stating that it is a local certificate- not valid for travel outside the Kingdom.

The Jawad Hiwwary Collection
Cholera International Vaccination Certificate for Jamal Hiwwary, 1966

Issued by the Ministry of Health in Nablus, this document shows a Cholera International Vaccination Certificate for Jamal Abdelaziz Yasin Hiwwary, stating that he received two shots of the vaccine on 24 and 31 August 1966. Bearing the Hashemite Kingdom of Jordan import stamps, the certificate states that it is valid for six months.

The Nakhleh Qare Collection
International Certificates of Vaccination for Khamis al-Qare, 1969

Issued by the Royal Dutch Airlines (KLM), in accordance with the sanitary regulations of the World Health Organization, this international certificate of vaccination shows that Khamis Nakhleh al-Qare, a resident of Ramallah, was vaccinated against Smallpox on 16 October 1969, at the Ramallah Central Health Department at the age of 23. 

The Deya Misyef Collection
International Certificate of Vaccination Against Cholera and Yellow Fever for Jamal Misyef, 1970

Stamped by the Health Directorate of Health in Jericho and printed on 19 August 1970 in English and French and filled in with Arabic, this document shows an international certificate of vaccination or revaccination against Cholera and Yellow Fever in the name of 32 years old Jamal Hasan Misyef.

The Abdelhamid al-Hiwwary Collection
A Vaccination Card for Jihad al-Hiwwary, 1970

Issued by the Ministry of Health in Nablus 1970, this document shows a vaccination card against communicable and infectious diseases, including Smallpox, Poliomyelitis and Measles for Jihad Abbas Yasin Muhammad al-Hiwwary; born in Sebastia-Nablus on 1 December 1969.

The Jawad Hiwwary Collection
International Vaccination Certificates Against Smallpox for Fatima Hiwwary, 1972

Issued by the World Health Organization on 10 December 1972, this document shows international vaccination certificates against contagious diseases including Smallpox and Cholera for Fatima Rafiq Hiwwary.

The Arab Development Society Collection
International Certificates of Vaccination for Mousa al-Alami, 1978

Issued by the Deutsche Lufthansa, in accordance with the sanitary regulations of the World Health Organization, these international certificates of vaccination show that Musa al-Alami was vaccinated against Smallpox at Palestine Hospital on 1 June 1978. 

Highlight of the month

The Palestinian Museum Digital Archive
Prison Notebooks and Movement’s Archive

When colonizers exclude the colonized indigenous memory from the historical record, it is inevitable that other fields of inquiry are affected, causing a gap between the hegemonic authority and knowledge production, which enables colonial powers to dominate and loot the archives of colonized countries, consolidate control, and obliterate the identity and historical narratives of the indigenous.

In this context, this blog post highlights the experience of the Palestinian Prisoners Movement by manifesting its presence in the archive as one of the most prominent components of the Palestinian historical narrative and its emancipatory content, apart from contexts of theoretical coercion.

The colonial authority persists in suffocating Palestinian prisoners in various ways, such as by denying them family visits and preventing them from taking souvenir photographs with their families. However, prisoners managed to obtain this right after conducting numerous strikes in the mid-nineties, whereby they became authorized to take photographs with their relatives once every five years after they reached the age of fifty. In 2019 however, the Israel Prison Service withdrew this right in response to pressure from some Zionist organizations following the publication of a photo showing prisoner Omar al-Abed; accused of murdering three settlers, smiling with his mother on a prison visit. Photographs were then taken by the Israel Prison Service photographer and were restricted to relatives suffering from terminal diseases, provided that the prisoner pays for them and that they are kept with prisoners inside the prison.

Zakaria Zubeidi and Yasser Arafat in Jenin, 2002
Joss Dray Collection

Taken in 2002, this photograph shows Zakaria Zubeidi with Yaser Arafat at the Jenin Municipality during Arafat’s first visit to the city after the end of the Israeli siege of the Presidential Headquarters in Ramallah, the ” Mukata’a”. 

Clippings from ash-Shaab Newspaper on the Arrest of Bassam Shakaa, his trial, and hunger strike, 1979
Bassam Shakaa Collection

This archival item shows a paper with three glued clippings from ash-Shaab Newspaper, two of which are dated 21 November 1979. The first mentions Bassam Shakaa, the former Mayor of Nablus, continuing his hunger strike at Ramla Prison, while the second mentions the Israeli Occupation Forces imposing restrictions on the movements of resigned mayors. Dated 29 November 1979, the third clipping included a title pointing out the beginning of Shakaa’s trial. 

Prisoners Abdel-Alim Daana, Ribhi Haddad and Badran Jaber before the Supreme Court of Israel, 1989
Abdel-Alim Daana Collection

Taken in 1989, this photograph shows three leaders of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), Abdel-Alim Daana to the right, Badran Jaber to the left and behind them in the middle is Ribhi Haddad, while two Israeli soldiers walk behind them in front of the Supreme Court of Israel during one of their court sessions. 

A Letter from prisoner Nael al-Barghouthi to “Umm Assef”; wife of his brother Omar, 1998
 Omar and Nael al-Barghouthi Collection

Handwritten on 4 April 1998 AD corresponding to 7 Dhu al-Hijjah 1418 AH, this decorated card shows an Eid greetings letter from prisoner Nael al-Barghouthi to “Umm Assef”: wife of his brother Omar, and her children, during his imprisonment in room 9 of section 2 in Askalan Prison. 

Brothers and Prisoners Omar and Nael al-Barghouthi at Askalan Prison, 2004
Omar and Nael al-Barghouthi Collection

Taken at Askalan Prison in 2004, this photograph shows prisoner Nael al-Barghouthi from Kaubar village in Ramallah with his brother prisoner Omar al-Barghouthi. They were jailed as a result of an operation they conducted that ended with the killing of an Israeli soldier, through a military cell they formed with Fakhri al-Barghouthi in 1978. Omar was released within the prisoner exchange deal carried out by the General Command of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP) in 1985, after which he was re-arrested multiple times. Nael was released in 2011 within the prisoner exchange deal known as the “Gilad Shalit Exchange” to be re-arrested in 2014. 

A Clipping from al-Quds Newspaper Documenting Palestinian Prisoners Led to the Courtroom, 1998
Omar and Nael al-Barghouthi Collection

Issued on Wednesday 16 September 1998 AD corresponding to 25 Jumada I 1418 AH, this document shows a clipping from al-Quds Newspaper featuring a photograph of Israeli soldiers leading Palestinian prisoners; of the Abu Mousa Group dissident faction (from Fatah,) to the courtroom in the Bet El settlement. The group members were arrested in Hebron in July 1998 on charges of conducting operations against Israelis. 

Prisoners Marwan al-Barghouthi and Ahmad Sa’adat at Hadarim Prison
Marwan al-Barghouthi
Collection

Undated, this photograph shows prisoners Marwan al-Barghouthi, a Fatah leader, and Ahmad Sa’adat, Secretary-General of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), during their imprisonment at Hadarim Prison, where al-Barghouthi was arrested on 15 April 2002 and sentenced to five life sentences and 40 years.  Sa’adat was arrested on 14 March 2006 and sentenced to 30 years. 

Prisoners Nasr Jarrar and Omar al-Barghouthi with Cellmates at Megiddo Prison
Omar and Nael al-Barghouthi Collection

Undated, this archival item documents a photograph; the top right corner of which was cut. Likely taken between 1994 and 1998, this photo shows Nasr Jarrar, killed on 14 August 2002; to the right, and Omar al-Barghouthi, who passed away on 25 March 2021 of Covid-19, seated on the ground and having a meal with their cellmates at Megiddo Prison. 

A Wreath from the Askalan Prison Prisoners Raised at the Funeral of the Shaheed Omar al-Qasem, 1989
Omar al-Qasem Collection

A wreath from the “Prisoners of the Palestinian Revolution at Askalan Prison” raised at the funeral of the shaheed Omar al-Qasem who was killed on June 4th, 1989.

الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي
دفاتر السجن وأرشيف الحركة في الأرشيف

مما لا شك فيه أن واقع عدم احترام ثقافة الشعوب المستعمَرَة من قبل المستعمِرين واستبعاد ذاكرتها الأصلانية من سياق الكتابة التاريخية، قد ألقى بظلاله على النواحي العلمية المتعددة وسبب شرخاً أخلاقيا بين سلطة الهيمنة الاجتماعية والإنتاج المعرفي، وساهم في دفع القوى الاستعمارية المختلفة إلى الهيمنة على أرشيفات البلدان المستعمَرَة ونهبها واستلاب تاريخها في إطار المحو الممنهج لكل تفاصيل الذاكرة وترسيخ السيطرة الاستعمارية وطمس الهوية والرواية التاريخية للسكان الأصلانيين. ويولي أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي عناية خاصة لمجمل شهادات وأصوات الناس الغائبة أو المغيبة من السرد التاريخي التقليدي الاستعماري والسلطوي والنخبوي، باعتبارها محوراً هاماً من محاور السردية الفلسطينية الموازية التي تثبت وتعزز حضور الذوات الأصلانية دون انتقائية أو تمويه أو تعمية

وفي هذا الإطار، تضيء المدونة على تجربة الحركة الأسيرة الفلسطينية من خلال تجليات حضورها في الأرشيف، ذلك أنها أحد أبرز مكونات الرواية التاريخية الاستيعادية ومضامينها التحررية، خارج سياقات الظلم المعرفي والإكراه النظري وتجسيداتها المتعددة التي تفرضها منظومة الاعتقال الجسدي والإرهاب الفكري. وتتمادى السلطة الاستعمارية في تضييق الخناق على الأسرى الفلسطينيين داخل سجونها بحرمانهم من التقاء ذويهم ومنعهم من التقاط الصور التذكارية معهم، لكن الأسرى انتزعوا هذا الحق بعد خوض معركة الإضراب المفتوح، في منتصف التسعينيات، حيث سمح للأسير بالتقاط صورة مع والديه مرة كل خمس سنوات في حال كانت أعمارهم فوق الخمسين. يذكر أن إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية أصدرت في العام 2019 قراراً بحجب هذا الحق، استجابة لضغوط عدد من المنظمات الصهيونية، إثر نشر صورة للأسير عمر العبد المتهم بقتل ثلاثة مستوطنين وهو مبتسم خلال زيارة والدته له، حيث تم حصر التقاط الصور من قبل مصور مصلحة السجون مع أقرباء يعانون أمراضاً خطيرة، على أن يدفع الأسير مقابل تلك الصور التي تم أيضاً حظر إخراجها من السجن

زكريا الزبيدي وياسر عرفات في جنين، 2002
مجموعة جوس داري

صورة تجمع زكريا الزبيدي وياسر عرفات، عام 2002، داخل مقر بلدية مدينة جنين خلال الزيارة الأولى التي قام بها عرفات إلى المدينة بعد انتهاء الحصار الإسرائيلي الذي كان مفروضاً على مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله “المقاطعة”

قصاصات من جريدة الشعب حول اعتقال بسام الشكعة ومحاكمته وإضرابه عن الطعام، 1979
مجموعة بسام شكعة

توثق هذه المادة الأرشيفية ورقة ملصقاً عليها ثلاث قصاصات من جريدة الشعب، اثنتان منهما بتاريخ 21 تشرين ثاني 1979 تطرقت إحداهما إلى مواصلة رئيس بلدية نابلس الأسبق، بسام الشكعة، لإضرابه عن الطعام في سجن الرملة، فيما أشارت الثانية إلى قيام الجيش الإسرائيلي بفرض قيود على تحركات رؤساء البلديات المستقيلين، أما القصاصة الثالثة المؤرخة في 29 تشرين ثاني 1979فقد تضمنت عنواناً يشير إلى موعد البدء بمحاكمة الشكعة

الأسرى عبد العليم دعنا وربحي حداد وبدران جابر أمام محكمة العدل العليا الإسرائيلية، 1989
مجموعة عبد العليم دعنا

ثلاثة قياديين في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هم عبد العليم دعنا، على اليمين، وبدران جابر، يساراً، ويظهر خلفهما ربحي حداد في وسط الصورة، فيما يسير خلفهم جنديان إسرائيليان أمام محكمة العدل العليا الإسرائيلية خلال إحدى جلسات محاكمتهم عام 1989

رسالة من الأسير نائل البرغوثي إلى “أم عاصف” زوجة شقيقه عمر، 1998
مجموعة عمر ونائل البرغوثي

بطاقة مزينة تضمنت رسالة تهنئة بالعيد مكتوبة بخط يد الأسير نائل البرغوثي، أرسلها إلى “أم عاصف” زوجة شقيقه عمر وأبنائها بتاريخ 4 نيسان 1998 الموافق 7 ذي الحجة 1418 هجرية، بينما كان معتقلاً في الغرفة 9 في القسم 2 في سجن عسقلان

الأسيران الشقيقان عمر ونائل البرغوثي في سجن عسقلان، 2004
مجموعة عمر ونائل البرغوثي

صورة تجمع الأسيرين الشقيقين، عمر ونائل البرغوثي من قرية كوبر قضاء رام الله، خلال اعتقالهما في سجن عسقلان عام 2004، حيث اشتركا مع فخري البرغوثي في تشكيل خلية عسكرية وتم اعتقالهم عام 1978 بعد تنفيذهم لعملية قتل جندي إسرائيلي، وقد أفرج عن عمر ضمن صفقة تبادل الأسرى التي نفذتها الجبهة الشعبية القيادة العامة عام 1985، وأعيد اعتقاله بعدها أكثر من مرة. أما نائل فقد خرج من السجن عام 2011، في صفقة تبادل الأسرى التي عرفت باسم صفقة “شاليط”، ليعاد اعتقاله مرة أخرى عام 2014

1998 ،قصاصة من جريدة القدس توثق اقتياد أسرى فلسطينيين إلى قاعة المحكمة
مجموعة عمر ونائل البرغوثي

1998 قصاصة من عدد جريدة القدس الصادر يوم الأربعاء 16 أيلول 1998 الموافق 25 جمادى الأولى 1418 هجرية، والتي توثق قيام الجنود الإسرائيليين باقتياد أسرى فلسطينيين، من أعضاء مجموعة أبو موسى المنشقة عن حركة فتح، إلى قاعة المحكمة في بيت إيل، وكان أعضاء المجموعة اعتقلوا في الخليل خلال شهر تموز من العام نفسه بتهمة تنفيذ عمليات ضد إسرائيليين

الأسيران مروان البرغوثي وأحمد سعدات في سجن هداريم
مجموعة مروان البرغوثي

صورة غير مؤرخة تجمع الأسيرين مروان البرغوثي، القيادي في حركة فتح، وأحمد سعدات، أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، خلال اعتقالهما في سجن هداريم، حيث تم اعتقال البرغوثي بتاريخ 15 نيسان 2002 وحكم عليه بالسجن 5 مؤبدات و40 عاما، فيما اعتقل سعدات في 14 آذار 2006 وحكم عليه بالسجن لمدة 30 عاماً

الأسيران نصر جرار وعمر البرغوثي برفقة زملائهم في سجن مجدو
مجموعة عمر ونائل البرغوثي

توثق هذه المادة الأرشيفية صورة غير مؤرخة، يرجح أنها تعود إلى الفترة بين عامي 1994 و1998 وقد تم قص زاويتها اليمنى من الأعلى، تجمع كلا من نصر جرار، الذي استشهد لاحقاً بتاريخ 14 آب 2002، على يمين الصورة، وفي الوسط عمر البرغوثي، الذي توفي بتاريخ 25 آذار 2021 متأثراً بإصابته بفايروس كورونا، يجلسان على الأرض لتناول الطعام مع زملاء لهم في سجن مجدو

إكليل ورد مرفوع في تشييع الشهيد عمر القاسم باسم أسرى سجن عسقلان، 1989
مجموعة عمر القاسم

إكليل ورد مرفوع في تشييع الشهيد عمر القاسم، الذي استشهد في 4 حزيران 1989، باسم “أسرى الثورة الفلسطينية في “سجن عسقلان