الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي مجموعة الشاعر عبدالرحيم محمود 1913-1948

يعكف مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي، منذ إطلاقه في مطلع العام 2018، على استكشاف الأرشيفات الشخصية والعائلية والمؤسسية، ويعمل على لملمة شتات الأرشيف الفلسطيني المشظى في فلسطين والأردن ولبنان. وتتعدد المواد الأرشيفية التي يتعامل معها المشروع وتتنوع لتشمل الصور والوثائق والتسجيلات السمعية والمرئية التي تغطي أكبر قدر ممكن من التجارب الذاتية وأنماط السلوك والممارسة الاجتماعية، على امتداد القرنين الماضيين، والتي تساهم في ترسيخ الهوية الوطنية الجامعة

تضيء هذه المدونة بشكل خاص على مجموعة الشاعر عبد الرحيم محمود، التي نجح فريق مشروع الأرشيف الرقمي في الوصول إليها وإحضارها –لتنضم إلى العديد من المجموعات الأرشيفية المنوعة التي تخص شعراء وأدباء وفنانين فلسطينيين مخضرمين. ويتم حاليا العمل على إتمام رقمنة ما تتضمنه المجموعة من مواد وأرشفتها وترجمتها، ليصار في مرحلة لاحقة إلى عرضها وإتاحتها لجمهور الباحثين والمهتمين على الموقع الإلكتروني لمشروع الأرشيف الرقمي، لتتكامل مع المادة المنشورة على موقع “رحلات فلسطينية” -وهو مشروع مشترك بين المتحف الفلسطيني ومؤسسة الدراسات الفلسطينية

 ولد عبد الرحيم محمود في قرية عنبتا قضاء طولكرم سنة 1913 ودرس في مدرستها الابتدائية ثم التحق بالمدرسة الفاضلية في طولكرم قبل أن ينتقل إلى مدرسة النجاح الوطنية في نابلس حيث أنهى تحصيله الثانوي والتقى بالشاعر إبراهيم طوقان، ثم عمل في نفس المدرسة مدرسا للأدب العربي. استقال من وظيفته سنة 1936 والتحق بصفوف الثوار، ذلك قبل أن يهاجر الى العراق حيث تخرج في الكلية الحربية العراقية ضابطًا برتبة ملازم، ثم عاد إلى عنبتا واستأنف العمل في مدرسة النجاح

سنة 1947 انضوى عبد الرحيم محمود تحت لواء جيش الإنقاذ، وشارك في العديد من المعارك قبل أن يقضي شهيداً في معركة الشجرة في 13 تموز 1948، ودفن في مدينة الناصرة. يعتبر محمود أحد أركان الأدب الفلسطيني المقاوم، وقد خلف إرثا زخماً من القصائد الوطنية واشتهر بقصيدته ” الشهيد” التي يقول في مطلعها “سأحمل روحي على راحتي وألقي “بها في مهاوي الردى

صورة شخصية لعبد الرحيم محمود، 1943
صورة شخصية تم التقاطها لعبد الرحيم محمود عام 1943 بواسطة استوديو الرشيد في مدينة طولكرم، يظهر فيها مرتديًا طربوشًا وسترة رسمية وربطة عنق

عبد الرحيم محمود وزملائه لاعبي فريق كرة القدم في نادي عنبتا الرياضي، 1928
صورة تم التقاطها عام 1928 بواسطة استوديو القاهرة في نابلس، لعبد الرحيم محمود وزملائه لاعبي فريق كرة القدم في نادي عنبتا الرياضي وقمصانهم تمثل ألوان العلم الفلسطيني ويظهر عبد الرحيم (الثاني من اليمين في الصف الأول) مستلقيًا ومتكئًا على الأرض بذراعه والكرة بجانبه

عبد الرحيم محمود برفقة أستاذه وزملائه في مدرسة النجاح الوطنية، نابلس، 1931
صورة التقطت عام 1931 لعبد الرحيم محمود برفقة أستاذه وزملائه المهتمين بالشعر في نادي اللغة العربية في مدرسة النجاح الوطنية. وتُظهر الصورة في الصف الأول، جلوساً من اليمين، كلًا من الطيب بنونة من المغرب، حيث كان الطلبة يأتون من المغرب للدراسة في مدرسة النجاح، وبجانبه عبد الرحيم محمود، ويليه علي نويهض الحوت، أستاذ اللغة العربية للصفوف العليا الذي جاء بعد استقالة إبراهيم طوقان، وقد ارتدى طربوشًا وجلس على كرسي مختلف عن الطلبة، وبجانبه داود أبو غزالة، وبرهان الدين العبوشي من جنين. أما الصف الثاني فيظهر فيه، وقوفًا من اليمين، واصف الصليبي، وشخص لم يعرف اسمه، يليه روحي الأحمد، وشخص آخر لم يعرف اسمه، ثم محمد سعيد السنتريسي، وكل من محمد الفاسي وحمد بن جلون من المغرب، وشاهر الضامن من نابلس.

عبد الرحيم محمود برفقة أستاذه وزملائه في مدرسة النجاح الوطنية، نابلس، 1931
صورة التقطت عام 1931 لعبد الرحيم محمود برفقة أستاذه وزملائه الطلبة في مدرسة النجاح الوطنية بنابلس، وقد تم إهداء الصورة كتذكار مقدم لعائلة عبد الرحيم من أسرة جامعة النجاح الوطنية، وتم تذييلها بتوقيع د. صائب عريقات الذي شغل منصب مدير دائرة العلاقات العامة في الجامعة بين عامي 1982 و1986. وتظهر الصورة في الصف الأول، بالترتيب من جهة اليمين، موسى الخماش، ويقف بجانبه جودت تفاحة، ثم أستاذ الحساب والفيزياء قدري طوقان جالسًا، ويليه وقوفًا أمام الطاولات كل من ثابت الدباغ، ونصوح حيدر، وجواد أبو رباح. أما الصف الثاني، فيظهر فيه وقوفًا خلف الطاولات من جهة اليمين الشاعر عبد الرحيم محمود، ومحمد الأدهم، وحسين خوري، وعادل أباظة، وتاج الدين عرفات، وسميح النابلسي، وأسعد هاشم، وصبحي العزوني، وبرهان الدين العبوشي، وشخص لم يعرف اسمه، ومحمد سعيد السنتريسي، وصادق بشناق، وشخص من عائلة البديري، وداوود أبو غزالة.

رسالة من عبد الرحمم حنون إلى عبد الرحيم محمود، 11 آذار 1933
توثق هذه المادة الأرشيفية المكتوبة بخط اليد، رسالة من عبد الرحيم حنون إلى عبد الرحيم محمود بتاريخ 11 آذار 1933، يشير فيها إلى شدة سروره بتلقي رسالة سابقة من عبد الرحيم محمود، كما أشاد بحلاوة التعبير وحسن الانسجام وجميل المعنى الوارد في رسالة محمود. تضمنت رسالة حنون دعاءً لعبد الرحيم محمود أن يوفقه الله ويحفظه ويقيه شر الحاسدين، كما حملت الرسالة أخبارًا عائلية مقتضبة من عنبتا وطولكرم، نظرًا لاستعجال كاتبها الذي أشار إلى أنه سيكتب لمحمود رسالة أخرى أكثر تفصيلا.

“الشهيد”، قصيدة منشورة لعبد الرحيم محمود في مجلة الأمالي، 1939
توثق هذه المادة الأرشيفية قصيدة منشورة لعبد الرحيم محمود بعنوان “الشهيد” والتي يقول في مطلعها “سأحمل روحي على راحتي وألقي بها في مهاوي الردى”. نشرت القصيدة في صفحة ضمن زاوية “عكاظ” في العدد 21 من السنة الأولى لمجلة الأمالي، وهي مجلة أسبوعية تبحث في الثقافة، وقد صدر هذا العدد في بيروت يوم الجمعة 20 كانون الثاني 1939 الموافق 29 ذي القعدة 1357 وبلغ ثمنه خمسة قروش سورية، كما ضمت الصفحة قصيدة بعنوان “قلبي” لعبد القادر حسن من مراكش

عبد الرحيم محمود مع طلابه وزملائه في مدرسة النجاح الوطنية، نابلس، 1942-43
صورة تذكارية التقطت في مدرسة جامعة النجاح الوطنية بنابلس خلال العام الدراسي 1942 – 1943، وتضم عددا من الطلبة والمدرسين الذين كان بينهم عبد الرحيم محمود الذي عمل معلمًا فيها. وقد جلس المدرسون في الصف الذي يلي مجموعة الطلبة الجالسين على الأرض، فيما وقف اثنان منهم علي يمين ويسار الطلبة، خلف المدرسين مباشرة. والأساتذة الجلوس هم، بالترتيب من جهة اليمين، علاء الدين النمري، وعبد الودود رمضان، ومحمد علي الخياط، وعادل تفاحة، والشيخ زكي أبو الهدى، ومدير المدرسة أديب مهيار جالسا على كرسي مختلف، ويليه أسعد شرف، وخليل الخماش، وعبد الرحيم محمود، ومحمد بشناق، وقدري طوقان، أما المدرس الذي يقف إلى جانب الطلبة مرتديًا الطربوش في أقصى يمين الصورة فهو محمد رشدي الخياط، في حين يقف محمد سعيد السنتريسي مرتديا سترة رسمية وربطة عنق وطربوشًا في أقصى يسار الصف، وبقية من يظهر في الصورة هم من طلاب المدرسة

دعوة لحضور “مهرجان فلسطين الشعري”، 14 تشرين الثاني 1946
توثق هذه المادة الأرشيفية دعوة صادرة عن اللجنة العلمية الدجانية لحضور “مهرجان فلسطين الشعري”، تحت رعاية عميد المجلس العائلي الدجاني القاضي عزيز بك الداودي، وذلك في تمام الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الخميس 14 تشرين الثاني 1946 الموافق 19 ذي القعدة 1365 هجرية في مقر جمعية الشبان المسيحية في القدس. أشارت الدعوة إلى المهرجان بوصفه أكبر مهرجان شعري أقيم في فلسطين، حيث ضم ثلة من الأساتذة، الذين وردت أسماؤهم مطبوعة أو مكتوبة بخط اليد، وهم سعيد العيسى، وكمال ناصر، ومنح خوري، ومحمد حسن علاء الدين من القدس، ومحمد العدناني واحمد يوسف من يافا، وحسن البحيري من حيفا، وسيف الدين زيد الكيلاني وعبد الرحيم محمود ووهيب البيطار وعبد القادر الصالح من نابلس

جانب من مهرجان فلسطين الشعري، القدس، 14 تشرين الثاني 1946
صورة تظهر جانبًا من “مهرجان فلسطين الشعري” الذي أقامته اللجنة العلمية الدجانية في قاعة جمعية الشبان المسيحية في مدينة القدس بتاريخ 14 تشرين الثاني 1946، حيث شارك فيه عدد من شعراء فلسطين، ونقلته إذاعتي القدس والشرق الأدنى على الهواء مباشرة. ويظهر في الصورة جلوسًا من اليمين وبالترتيب كل من أمين حافظ الدجاني، أمين سر اللجنة الثقافية للنادي الدجاني، وبجانبه كل من حسن البحيري، وعبد الرحيم محمود، ووهيب البيطار، وعبد القادر الصالح، وأحمد يوسف، ومصطفى الدباغ، ومحمد العدناني، وسعيد العيسى، وسيف الدين زيد الكيلاني، ومنح خوري، ومحمد حسن علاء الدين، وكمال ناصر، وأخيرًا موسى الدجاني الذي كان عريفا لذلك للحفل، فيما يعتلي عزيز الداوودي المنصة ويلقي كلمة باسم المجلس العائلي الدجاني، ويظهر في خلفية الصورة علم الاستقلال السوري، وإلى يساره أعلام كل من لبنان، والمملكة العراقية، والمملكة المصرية، والمملكة العربية السعودية، والمملكة العربية السورية

كتاب بقرار بلدية نابلس إطلاق اسم عبد الرحيم محمود على أحد شوارع المدينة، 12 آب 1976
كتاب مرسل بتاريخ 12 آب 1976 من بسام الشكعة، رئيس بلدية نابلس، إلى مهندس البلدية يطلب منه القيام بإجراء اللازم فيما يتعلق بتنفيذ قرار المجلس البلدي رقم 6، الصادر في الجلسة المنعقدة بتاريخ 10 آب 1976، والمتضمن إطلاق اسم الشهيد عبد الرحيم محمود على الشارع المتفرع من شارع رفيديا الرئيسي حتى طلعة دار حمزة طوقان في مدينة نابلس

Highlight of the month

The Palestinian Museum Digital Archive
Poet Abdulrahim Mahmoud Collection

Since its launch in 2018, the Palestinian Museum Digital Archive continues to discover personal and familial archives and put together the pieces of the Palestinian archive in Palestine, Jordan and Lebanon. The project deals with different archival items including photographs, documents, and audio-visual records which shed light on personal experiences, behavioral patterns and social practices during the last two decades.

This blog highlights the Abdulrahim Mahmoud Collection, which the PMDA team succeeded in finding and acquiring – in addition to the many diverse archival collections of Palestinian poets, writers and artists. Work is currently underway to complete the digitization, archival and translation of the collection, so that at a later stage it will be displayed and made available to the public of researchers and those interested on the PMDA website, to complete the material published on the “Palestine Journeys” website – a joint project of the Palestinian Museum and the Institute for Palestine Studies.

Abdulrahim Mahmoud was born in 1913 in Anabta-Tulkarm where he completed his elementary school at the al-Fadiliyah School before moving to an-Najah National School in Nablus where he completed his secondary education and met poet Ibrahim Tuqan. He then worked at the same School as a teacher of Arabic Literature, up until his resignation in 1936 to join the ranks of the freedom fighters before emigrating to Iraq, where he joined the Iraqi Military Academy, graduating with the rank of lieutenant, then returned to Anabta and resumed work at an-Najah School.

In 1947, Mahmoud joined the Arab Liberation Army and fought several engagements against the Zionist forces before he died a martyr in the Battle of the Tree on 13 July 1948. Buried in the city of Nazareth, Mahmoud is considered one of the most prominent Palestinian poets and a pillar of Palestinian resistance literature. Mahmoud left a massive legacy of patriotic poems, of which is a poem titled “The Shaheed (The Martyr)”, starting with one of his most celebrated verses that read “I shall carry my soul on the palm of my hand and toss it into the pits of death”.

A Studio Portrait of Abdulrahim Mahmoud, 1943
Taken in 1943 by Studio Rashid in Tulkarm, this studio portrait shows Abdulrahim Mahmoud wearing a Tarbush, a suit, and a necktie.

Abdulrahim Mahmoud with the Anabta Sports Club Football Team, 1928
Taken in 1928 by Cairo Studio in Nablus, this photograph shows Abdulrahim Mahmoud with his colleagues at the Anabta Sports Club Football Team in their uniforms which represent the Palestinian flag. Mahmoud is seen (second to the right; first row) laying on the ground with the ball next to him.

Abdulrahim Mahmoud with His Teacher and Colleagues at an-Najah National School, Nablus, 1931
Taken in 1931, this photograph shows Abdulrahim Mahmoud with his teacher and poetry enthusiast colleagues in the Arabic Language Club at an-Najah National School. Seen in the photograph in the first row, seated right to left, are Tayeb Bennouna from Morocco; as it was common for students to come from Morocco to study at an-Najah School, Abdulrahim Mahmoud, Nuweihid-al-Hout; High school Arabic language teacher following Ibrahim Tuqan, seen in a Tarbush and seated on a different chair, Dawood abu Ghazaleh, and Burhan ed-Din al-Aboushi from Jenin. Standing in the second row, right to left, are Wasif as-Saliby, unknown, Rouhy al-Ahmad, unknown, Muhammad Sa’ed as-Santarisy, Muhammad al-Fasi, Hamad Benjelloun from Morocco, and Shaher ad-Damin from Nablus.

Abdulrahim Mahmoud with His Teacher and Colleagues at an-Najah National School, Nablus, 1931
Taken in 1931, this photograph shows Abdulrahim Mahmoud with his teacher and colleagues at an-Najah National School in Nablus. Signed by Dr. Saeb Erekat; Director of the Public Relations Department at an-Najah National University for four years between 1982-86, the photograph was gifted to the family of Mahmoud as a souvenir from the ANNU. Seen in the photograph in the first row, right to left, are Musa al-Khammash, Jawdat Tuffaha, Qadri Tuqan; the mathematics and physics teacher at the School, Thabet ad-Dabbagh, Nasuh Haidar, and Jawad abu Rabah. Standing in the second row behind the table are, right to left, Poet Abdulrahim Mahmoud, Muhammad al-Adham, Hussein Khoury, Adel Abatha, Taj ed-Din Arafat, Samih an-Nabulsi, As’ad Hashem, Subhi al-Azzouni, Burhan ed-Din al-Aboushi, unknown, Muhammad Sa’ed as-Santarisi, Sadeq Bushnaq, a man from the al-Budairy Family, and Dawood abu Ghazaleh.

A Letter from Abdulrahim Hanoun to Abdulrahim Mahmoud, 11 March 1933
Handwritten in Arabic on 11 March 1933, this archival document shows a letter from Abdulrahim Hanoun to Abdulrahim Mahmoud addressing his gratitide upon receiving a previous warm-hearted letter from Mahmoud. In the letter, Hanoun wishes Mahmoud success and safety from the envious, as well as reporting brief familial news from Anabta and Tulkarm. He also clarifies that the letter was written in a hurry and that a detailed letter will follow.

“The Shaheed”, a Poem by Abdulrahim Mahmoud, al-Amali Magazine, 1939
Printed in Arabic, this archival document shows a poem by Abdulrahim Mahmoud titled “The Shaheed (The Martyr)” that read “I shall carry my soul on the palm of my hand and toss it into the pits of death” published in the Okaz Column of the 21st issue of al-Amali Magazine; a weekly culture magazine. Published in Beirut on Friday 20 January 1939 corresponding 29 Dhu al-Qidah 1357 AH, the issue sold at five Syrian piastre and featured another poem titled “Qalbi (My Heart)” by Abdelqader Hasan from Marrakesh.

Abdulrahim Mahmoud with Students and Colleagues at an-Najah National School, Nablus, 1942-43
Taken at an-Najah National School in Nablus, this photograph shows students with their teachers, including Abdulrahim Mahmoud during the school year 1942-43. The teachers seen seated right to left in the second row, behind the students seated on the ground, are Aladdin an-Nimry, Abdelwadood Ramadan, Muhammad Ali al-Khayyat, Adel Tuffaha, Sheikh Zaki abu al-Huda, Adib Mihyaar; seated on a different chair as the Principal of the School, As’ad Sharaf, Khalil al-Khammash, Abdulrahim Mahmoud, Muhammad Bushnaq, and Qadri Tuqan. The teacher seen in a Tarbush standing to the far right is Muhammad Rushdi al-Khayyat, while the one on the far left in a Tarbush, a suit and a necktie is Muhammad Sa’id as-Santarisi.

“Palestine Poetry Festival”, an Invitation, 14 November 1946
Printed in Arabic, this archival document shows an invitation to the biggest poetry festival titled “Palestine Poetry Festival” held by the Dajani Scientific Committee and sponsored by Judge Aziz Bek ad-Dawody; Dean of the Dajani Family Council. Held at 04:00 PM on Thursday 14 November 1946 corresponding 19 Dhu al-Qidah 1365 AH at the Young Men’s Christian Association in Jerusalem, the Festival featured teachers; the names of which are either printed or handwritten on the invitation, including Sa’ed al-Isa, Kamal Naser, Meneh Khoury, Muhammad Hasan Aladdin from Jerusalem, Muhammad al-Adnani and Ahmad Yousef from Yafa, Hasan al-Buhairy from Haifa, Seif ed-Din Zaid al-Kilany, Abdulrahim Mahmoud, Waheeb al-Bitar, and Abdelqader as-Saleh from Nablus.

The Palestine Poetry Festival, Jerusalem, 14 November 1946
A photograph taken during the Palestine Poetry Festival held on 14 November 1946 by the Dajani Scientific Committee at the Young Men’s Christian Association in Jerusalem. Featuring Palestinian poets, the festival was broadcasted live by al-Quds and the Near East radio stations. Seen seated to the right are Amin Hafeth ad-Dajani; Secretary of the Dajani Club Cultural Committee, Hasan al-Buhairy, Abdulrahim Mahmoud, Waheeb al-Bitar, Abdelqader as-Saleh, Ahmad Yousef, Mustafa ad-Dabbagh, Muhammad al-Adnani, Sa’ed al-Isa, Seif ed-Din Zaid al-Kilany, Meneh Khoury, Muhammad Hasan Aladdin, Kamal Naser, and Musa ad-Dajani; compere of said Festival. Aziz ad-Dawody is also seen in the photograph delivering a speech on behalf of the Dajani Family Council. Appearing in the background is the Flag of Syria with the flags of Lebanon, Kingdom of Iraq, Kingdom of Egypt, Kingdom of Saudi Arabia, and the Arab Kingdom of Syria to its left.

The Nablus Municipality Official Letter to Name a Street After Abdulrahim Mahmoud, 12 August 1976
Printed in Arabic on 12 August 1976, this document shows an official letter from Bassam Shak’a, Mayor of Nablus, to the Nablus Municipality engineer requesting that he abides by the Municipal Council’s resolution no. 6 put forward during the 10 August 1976 session regarding naming the offramp street leading to the Hamzeh Toqan’s house through Rafedia Main Street after the shaheed Abdulrahim Mahmoud.

Highlight of the month

Hanna Nakkara,Lawyer of the Land and the People
Explore his collection on the Palestinian Museum Digital Archive

Since its launch in 2018, the Palestinian Museum Digital Archive continues to discover personal and familial archives and put together the pieces of the Palestinian archive in Palestine, Jordan and Lebanon. The project deals with different archival items including photographs, documents, and audio-visual records which shed light on personal experiences, behavioral patterns and social practices during the last two decades.

In the special light of the Digital Archive, we present the Hanna Naqqara Collection, known as the Lawyer of the Land and the People, which the Digital Archive team succeeded in reaching, along with tens of other archives from the 1948 Occupied Palestinian Territory. Nowadays, the team is working on completing the digitization, archivation and translation of the collection, so that it would be soon available to the public on the Digital Archive website.

Hanna Naqqara was born in 1912 in Rameh village, to the north of Acre City, he then moved with his family to live in Haifa in 1919, then to Lebanon following the 1948 Nakbeh. The Collection includes several photographs and documents, which dates the life of Hanna Naqqara, along with his professional and political career, and shows him through his work as a lawyer and a politician in the Communist Party.

Naqqara is considered to be the founder of the Communist Party and a founder of the Committee for the Defense of Arab Lands. Since 1948, he has defended the right of Palestinians who were expulsed and displaced, and the rights of the Galilee people in cases against the Israeli Military ruling. He met with several Palestinian leaders such as Rasheed Hajj Ibrahim, Ahmad al-Khalil, a supreme judge in Haifa, Ahmad Shuqairi, poet Abdel Karim Karmi (Abi Salma) and Emil Habibi, where they discussed the issues facing the thousands of Palestinian refugees in Lebanon.

Taken in the 1960s, this photograph captures Hanna Nakkara wearing the Russian Ushanka (a traditional Russian fur hat) during his visit to Moscow with the Communist Party of Palestine.

Printed in Arabic in the late 1950s, this document shows Hanna Nakkara’s business card featuring his phone number, house address, and the address of his office in Haifa.

Taken in 1957 at the Moscow Kremlin, this photograph captures Hanna Nakkara with friends from the Communist Party on a trip to Russia.

Taken in Cyprus in 1961, this photograph captures the first meeting between Hanna Nakkara and Salma Bahou Vincenti, his sister-in-law, since the displacement of both families in 1948; as some stayed in Lebanon while the rest managed to return back to Haifa.

Taken in 1964, this photograph captures Hanna Nakkara with his daughter Na’ela and son Tony during a family trip to Tiberias.

Taken in the 1960s, this photograph shows Hanna Nakkara and his wife Alice with Emile Habibi and his wife Nada at a dinner party in Nazareth.

Taken in 1970, this photograph captures Hanna Nakkara on a family trip to Nicosia, the capital of Cyprus.

Found in the Hanna Nakkara Collection, this document shows the Electoral Program of the Democratic Front for Peace and Equality (Hadash) issued in May 1977. The electoral tour begins from the 10th to the 15th of May 1977 in Lod, Yafa, Nazareth, Ramla, Jatt, Bi’ina and other areas.

الإضاءة الشهرية

مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي مجموعة حنا نقارة

يعكف مشروع أرشيف المتحف الفلسطيني الرقمي، منذ إطلاقه في مطلع العام 2018، على استكشاف الأرشيفات الشخصية والعائلية ويعمل على لملمة شتات الأرشيف الفلسطيني المتشظي في فلسطين والأردن ولبنان. وتتعدد المواد الأرشيفية التي يتعامل معها المشروع وتتنوع لتشمل الصور والوثائق والتسجيلات السمعية والمرئية التي تغطي أكبر قدر ممكن من التجارب الذاتية وأنماط السلوك والممارسة الاجتماعية، على امتداد القرنين الماضيين، وتساهم في ترسيخ الهوية الوطنية الجامعة

تضيء هذه المدونة بشكل خاص على مجموعة حنا نقارة، المعروف بمحامي الأرض والشعب، التي نجح فريق مشروع الأرشيف الرقمي في الوصول إليها وإحضارها -إلى جانب العديد من المجموعات من داخل المناطق المحتلة عام 1948. ويتم حاليا العمل على إتمام رقمنة ما تتضمنه المجموعة من مواد وأرشفتها وترجمتها، ليصار في مرحلة لاحقة إلى عرضها وإتاحتها لجمهور الباحثين والمهتمين على الموقع الإلكتروني لمشروع الأرشيف الرقمي

ولد حنا نقارة سنة 1912في قرية الرامة، شمال مدينة عكا، وانتقل مع عائلته للعيش في حيفا عام 1919، قبل أن تتنقل العائلة للعيش في لبنان إثر نكبة سنة 1948. تضم المجموعة العديد من الصور والوثائق التي تؤرخ لحياة حنا نقارة وتسلط الضوء على مسيرته المهنية والسياسية وعمله محامياً وسياسياً في الحزب الشيوعي

يعتبر نقارة أحد مؤسسي الحزب الشيوعي، وهو كذلك أحد مؤسسي لجنة الدفاع عن الأراضي العربية. دافع منذ عام 1948 عن حقوق الفلسطينيين الذين تعرضوا للطرد والتشريد، وعن حقوق أبناء الجليل في القضايا التي رفعوها ضد الحكم العسكري الإسرائيلي. التقى مع عدد من القيادات الفلسطينية، كرشيد الحاج إبراهيم وأحمد الخليل، من كبار قضاة حيفا، وأحمد الشقيري والشاعر عبد الكريم الكرمي (أبي سلمى) وإميل حبيبي، وناقشوا المشاكل التي تواجه آلاف اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

حنا نقارة في موسكو، ستينيات القرن العشرين

صورة لحنا نقارة، في ستينيات القرن العشرين، أثناء رحلته إلى موسكو مع الحزب الشيوعي، يظهر فيها مرتديا القبعة الروسية (الكلبك)

بطاقة تعريفية للمحامي حنا نقارة

بطاقة تعريفية للمحامي حنا نقارة طبعت باللغة العربية في أواخر خمسينيات القرن العشرين تحتوي على رقمه الخاص وعنوان بيته وعنوان مكتب المحاماة الخاص به في حيفا

1957، حنا نقارة، موسكو

صورة لحنا نقارة، عام 1957، أثناء رحلته إلى موسكو برفقة عدد من رفقاء الحزب الشيوعي، التقطت الصورة في ساحة الكرملين في موسكو

حنا نقارة وسلمى بهو فنشنتي في قبرص،1961

صورة التقطت في قبرص عام 1961، تجمع حنا نقارة وأخت زوجته سلمى بهو فنشنتي في أول لقاء لهما بعد افتراق العائلة إثر النكبة، حيث استقر بعض من أفراد العائلة في لبنان والبعض الآخر تمكن من العودة إلى حيفا

حنا نقارة وأبنائه نائلة وطوني، طبريا، 1964

صورة التقطت أثناء رحلة عائلية إلى طبريا عام 1964، لحنا نقارة وأولاده نائلة وطوني نقارة

عائلة حنا نقارة وعائلة إيميل حبيبي، ستينيات القرن العشرين

صورة جماعية أثناء حضور حفل عشاء، يظهر فيها حنا نقارة برفقة زوجته اليس والشاعر إيميل حبيبي وزوجته ندى، وآخرون في مدينة الناصرة، في ستينيات القرن العشرين 

حنا نقارة، في نقوسيا، 1970

صورة لحنا نقارة، أثناء رحلة عائلية إلى نقوسيا، قبرص، عام 1970

برنامج الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، الإنتخابي،1977

البرنامج الإنتخابي للجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، (الحزب الشيوعي الإسرائيلي، وحركة الفهود السود، وأوساط إ جتماعية عربية ويهودية)، نشرت في شهر أيار، عام 1977، تبدأ جولة الدعاية الإنتخابية من تاريخ 10-15 أيار، 1977، في العديد من المناطق، منها اللد ويافا والناصرة، والرملة وجت والبعنة وغيرها من المناطق العربية. وجد البرنامج ضمن مجموعة حنا نقارة

A Virtual Journey through Al-Manshiyya – Zain Al-Sharaf Wahbeh

Beneath the visible national territory of Jaffa lies the contested territory of Al-Manshiyya. Once-situated in the North of Jaffa, Al-Manshiyya was a Palestinian neighborhood that faced a perpetual mass destruction under a brutal colonial occupation, between 1948 and the present day. Its vacant expanse was subsequently converted into Zionist commercial real estate.  

To problematise the extinction of Al-Manshiyya’s Arab urbanity, ‘The Image as an Archive’ was founded as an architectural practice that attempts to digitally reconstruct the most relevant components of this now-absent neighbourhood. In opposition to the discursive erasures of Al-Manshiyya’s infrastructure, land, and culture, this project understands the ‘archive’ as a decolonising initiative that renders visible what has been purposely made invisible under the Zionist occupation. To achieve these reconstructions, I referred to an extensive range of scarce photographs and personal testimonies that were collected from interviews and schematic drawings.

Grounded in street level interactions, the following virtual journey not only introduces typical Arabo-Islamic design features like window grills and traditional shopfronts, but also domestic furniture that was characteristic of Arab Palestine before the  1948 Nakba. It charts an alternative territory, by framing the most up-close and personal moments of a once-thriving Palestinian neighbourhood. In doing so, The Image as an Archive aims to address Al-Manshiyya’s destruction from the regional to the material scale, by enabling its audience to experience the neighbourhood’s vernacular past through contemporary modes of visualisation.

Traversing the Reimagined Palestinian Neighbourhood

This project is  committed to promoting a public multicultural discussion with which to document and raise awareness to the untold Palestinian narratives that remain largely understudied in mainstream academia. In these  digital reconstructions, a persistent and unforgettable trace of a seemingly untraceable neighbourhood is carefully  materialised through  architectural tools.  

About the Artist

Born in Jordan and raised in the United Arab Emirates, Zain Al-Sharaf Wahbeh is a London-based Palestinian researcher, designer, and postgraduate Architecture student at the Royal College of Art. She obtained her Part I qualification in Architecture from the University of Edinburgh in 2019.

 As a Part II Architecture student at Royal College of Art, Zain Al-Sharaf has actively confronted the dissolution of the Palestinian vernacular under the Zionist occupation, through multidisciplinary archival practices. To problematise the extinction of Jaffa’s Arab urbanity, she conducts speculative reconstructions of its urban-communal-memories using digital modelling and rendering software. Her forensic and journalistic endeavours have since been invested in promoting social justice, biopolitical inclusivity, and cultural restoration.

Artwork from Gaza – Fayza Yousef

Fayza, a Palestinian mother of three twins, sent us her artwork during the Israeli military assault on Gaza in May 2021.
Fayza describes her artwork:
“This is the real face of the Palestinian mother: a mighty mother with a strong heart, spirit and soul. She protects her children from fear of the brutal occupation and epitomises a mother’s selflessness and sacrifice, her determination to protect the lives of her children and to eliminate any risks around them.”

مجموعة صور – الحجّة عائشة

أرسلتْ لنا الباحثةُ رانيا سعد الله صورًا للحجّةِ عائشة، التي تعيشُ في صيدا، لبنان، مع رسالةٍ تقولُ فيها: “فرجي صورتي لأيّ حدّ في فلسطين، واحكيلهم قلوبنا معكم”.
الحجّةُ عائشة هي أمُّ شهيدٍ فلسطينيّةٌ من بلدةِ قدِّيتا قضاءَ صفد، ولها ابنٌ يُقيمُ في مخيّمِ الرشيديَّةِ في لبنان.

What it means to be a Palestinian from Gaza! – Yara Eid

Yara sent us:
“this is my story of the millions of stories out there! It was so hard for me to talk about this but we don’t talk about mental health enough and that’s why I recorded this video! I want people all over the world to hear testimonies from refugees and people like me who lived through war!”

سنبقى

محمود موسى

سَنبقَى…

وسَيبقى الشِعر المُتيّم يُغازل رُبوعَ الوَطن

يَكتبُ عَن تَضاريسهِ المُزخرفَة

بِتفاصيلِ السُهولِ والجُبالِ الشامخة

بِكرُومهَا وزيتونها المُخضرّ

بأشجارها وبألوان الربيع المُتفتّحة

بِرائِحة الأرضِ العَطرة بَعد الحَرث

بِعبق تُراب الوَطن المُحمرّ

إِلى دَهرٍ أَبديّ فِينَا

سَنبقَى…

إلى حَاضرٍ يَحوي الزمانَ فينا

نُحيكُ خُيوطَ الوَطن 

نُشعل شَمعة الحُرية 

بِصمودِ أَسرانا… بِدموعِ الأُمهَات

بأحذية الشهداء

التي ترسمُ حُدودَ الوَطن

بما تَفجرت الأرضُ فيها من يَنابيع

بما أَزهرَت الأزاهيرُ في البساتين

سَنبقَى…

مَا زَال الخَيرُ والعَطاءُ مَوجُوداً

والدماء تَجري في عُروقنَا

بِبقائنا وصُمودنا فيها

بِحبنا وتَعلقنا بها 

كَتجذرِ أَيقونةٍ رَاسخة

مُتعلقة بحبِّ الثرى وتُراب الوَطن

سَنبقَى…

سَتبقَى الأَرضُ لنا وما كُنّا

ومَهما ابتعدنا وطالَ انتظارنا

بِعودة مُحبيها ومُغتَربيها

بزهرِ اللوز يُزين دِفء الربيع

بشموخ أشجارها المُتجذرة

بشروقِ الشمس تُزينُ مِلء الأَرض

تَبعثُ فينا أملاً وشغفاً

وشوقاً وحُباً أكثرَ يغمرُ قلوبنا

بأهازيج وليالي الصيف السعيدة

بألوان وفلكلور تُراثنا الشعبي 

ورثه أجدادنا الكنعانيون

بِجداتِنا اللواتي يُحِكنَ نسيج التاريخ

سَنبقَى…

سَنبقَى…

 الأفكار الواردة في المواد المنشورة ضمن المدوّنة لا تعكس، بالضّرورة، وجهات نظر المتحف الفلسطيني*

كيف لي؟

محمود موسى

كيف لي ألّا أرى وأنا أحلم؟

كيف لي أن أعبر وأنا أنظر؟

وكيف لي أن أتقدم والزمن يتقدم؟

كيف بمقدوري أن أتخيّل، وأنا أبحر في الواقع وأفكر؟

كيف لي أن أمضي قدمًا وأتذكر؟

كيف لي، بمفهومي الفلسفي والمنطقي والفكري، أن أحاور العقل بمفهومه الحضاري والعلمي؟

كيف بوسعي أن أجرّد الواقع من السوء والأسوأ؟

كيف لي أن أتحرّر من التبعيّة والفوضويّة التعدديّة والجمود والحماقات البشرية بين أبنائها؟

كيف لي أن أستخبر قلبي بمجرده المكاني الأزلي؟

كيف لي أن يسمو البشر في نظري إلى حب خالص ورفيع وعريق؟

كيف لنا أن نستجوب الواقع ويتغير بما هو عليه إلى الأفضل والأجمل؟

!أسئلة كثيره كنت أطرحها على نفسي دائمًا؟ فهل من أجوبة تجيبني وتراودني عن نفسي

 الأفكار الواردة في المواد المنشورة ضمن المدوّنة لا تعكس، بالضّرورة، وجهات نظر المتحف الفلسطيني*