The Migratory Cactus

Today we mark the sixty-ninth anniversary of the Palestinian Nakba through the life of an aloe vera plant currently bursting with verdant vitality at Salma Al-Khalidi’s home. Through this plant’s travels out of Palestine and back to it, we retrace the journey of a family displaced by the Nakba, and join them as they embark on their return. This cactus plant not only represents one chapter of a personal history, says Salma, but also narrates the history of an entire generation.

The Palestinian Museum was not the only entity to be granted the opportunity to delve into a story that began at the clinic of a literature and plant loving physician in Jaffa. The threads of the story split and spread out, eventually coming together again in a clay pot on one of the verandas of the family house in Ramallah. Just as Salma shares the story of the cactus plant with every guest visiting her house, she also happily gives whoever of her guests desires it a seedling from it, affirming that that is the very essence of this plant. As the plant propagates and spreads, Salma hopes that the spiritual elements of the story the plant narrates will similarly multiply and propagate its significance. Today we dig into the soil of the cactus plant once again and invite you to enter into the narrative and share the dream.

Salma Khaldi- image

When the [Haganah] gangs intensified their violence and the war became oppressive, Salma’s grandfather had to leave his Jaffa clinic towards the end of 1948. He was keen not to part from his memories and chose to take with him his dearest possessions. He told his wife, who was frantically packing their belongings, to include seedlings of the house and clinic plants. Thus the aloe vera plant reached Nablus. Several years later nostalgia transported it once again, this time with Salma’s uncle, whose desire for a spiritual extension that would intensify the meaning of his existence impelled him to carry a seedling of the plant with him to his new home in Amman. Her father, with his passion for plants, continued this natural legacy and carried a seedling of the plant with him to Kuwait. Years elapsed between one travel destination and the next, with the cactus growing in exile until it was repatriated to Palestine.

In 1990, Salma’s uncle on her mother’s side took 36 cactus plants with him on a journey from Kuwait to Amman, but all the plants perished from heat with the exception of this aloe vera. After five years of residency in Amman, Salma decided to return to Ramallah. She could think of nothing better than this cactus plant to symbolize the strong ties that bound the family together, and to guard its members against the feeling of alienation during their displacement. Thus, she carried the plant with her as she moved back to Palestine.

In the sun, the red strands that adorn its leaves make the cactus glow like a flame, says Salma as she describes the beauty of her aloe vera. She hopes that the plant’s return to Ramallah will be the first step on the road to returning to Jaffa, a return bound with the return of all Palestinians to their homeland.

As the displaced move to their exiles, so this plant moved, and as they return home, so it returned.

Text: Malak Afouneh
Translation: Rania Filfil
Editing: Alexander Baramki
Interview by: Loor Awwad
Photographs: Ihab Jad

Advertisements

الصّبرة المهاجرة

 اليوم نُحصي عام النّكبة التّاسع والسّتين من خلال عمر نبتة الألوفيرا الّتي “تتفجّر” الآن حيويّةً وخضارًا في بيت سلمى الخالدي. ومن خلال سفرها من فلسطين وإليها، نتتبّع رحلة عائلة هُجّرت مع النّكبة، وبدأت مسيرتها نحو العودة. لا تكتفي نبتةُ الصبّار هذه بتمثيل مجرّد جزءٍ من تاريخٍ شخصيّ لفرد، تقول سلمى، ولكنّها تعبّر عن تاريخ جيلٍ بأكمله.

لم يكن المتحف الفلسطينيّ وحده من حظي بفرصة التّغلغل في متن الحكاية الّتي بدأت من عيادة طبيبٍ شغوفٍ بالأدب والنّباتات في حيفا، وتفرّقت وتشعّبت لتلقي خيوطها في إصّيصٍ فخّاريّ على إحدى شرفاتِ منزل العائلة في رام الله. فكما تشارك سلمى قصّةَ نبتة الصبّار كلَّ من يزور منزلها، ترحّب أيضًا بمشاركة النّبة ذاتها مع كلّ من يرغب، وتقول أنّ هذا هو جوهرها. ومع انتشار فسائل النّبتة، تأمل سلمى أن تتكاثرَ أرواحُ القصّة الّتي تنقُلها، والمعاني الّتي تحملُها. واليوم ننبشُ تربة الصّبارة مرّة أخرى وندعوكم للدّخول إلى السّرد، والمشاركة في الحلم.

Salma Khaldi- image

حين اشتدّت أزمة العصابات وضيّقت الحرب خناقها، اضطرّ جدّ سلمى لمغادرة عيادته في يافا أواخر عام 1948، كان الجدّ آنذاك حريصًا على ألّا يفارق ذكرياته، فاختار أن يحمل معه تفاصيله الحميمة، وأوصى زوجته المنهمكة في توضيب متاع الرّحيل أن تأخذ معها أشتالًا من نباتات المنزل والعيادة، وهكذا وصلت الألوفيرا إلى نابلس، لينقلها الحنينُ مرّة أخرى، بعد أعوام عديدة، برفقة عمّها الّذي دفعته رغبته بإقامة امتداد روحيّ يكثّف معنى وجوده لاصطحابِ شتلة منها إلى محطّة إقامته الجديدة في عمّان. والدها الشّغوف بالنباتات أيضًا استكمل هذا الإرث العفويّ واقتطع جزءًا من النّبتة في طريقه إلى الكويت. سنواتٌ تفصلٍ بين كلٍّ محطّةِ سفرٍ وأخرى، وها هي الصّبارّة الّتي كبرت في المنفى تعود إلى فلسطين مرّة أخرى.

عام 1990، حمل خال سلمى 36 نبتةَ صبّارٍ من الكويت إلى عمّان، لتهلك جميعًا في حرّ الطريق إلّا هذه الألوفيرا. بعد خمسة أعوام من إقامتها في عمّان، وحين قرَّرَت سلمى العودة إلى رام الله، لم تجد ما هو أفضل من نبتة الصبّار هذه لتعبّر عن ارتباط أفراد العائلة، ولتحمي أبناءَها من الشّعور بالغربة عند الانتقال، فكانت من بين الأغراض الّتي نقلتها معها إلى فلسطين.

في الشّمس تبدو الصّبّارة بالخصل الحمراء الّتي توشّح أوراقها كما لو أنّها شعلة من النّار، تقول سلمى وهي تصف جمال الألوفيرا، آملةً أن يكون وجودها في رام الله خطوةً في سبيل عودتها إلى يافا، عودةً مرهونةً برجوع الفلسطينيّين إلى بلادهم.  

وكما يسير المهجّرون إلى منافيهم سارت هذه النّبتة، وكما يعودون إلى أوطانهم عادت.

نص: ملك عفونة
أجرى المقابلة: لور عواد
تصوير: إيهاب جاد

‎Palestinian Journeys‬ – رحلات فلسطينية

Palestinian Journeys – An Interactive Timeline from 1850 to the Modern

The interactive historical timeline is designed as a tool to explore the social, economic, cultural and political history of ‪#‎Palestine‬ from the mid-19th century to the present day

Developed in collaboration with the Institute for Palestine Studies and design studio VP-Visualizing Palestine, it will be available online and within the Museum’s building in Birzeit in both Arabic and English.

The ‪#‎FirstIntifada‬ forged an important aspect of the ‪#‎Palestinian‬ awareness, and formed, in its details, a significant revolutionary phase. The Palestinian Museum seeks to find and collect many stories from the First Intifada as part of the ‪#‎Palestinian_Journeys‬ project. We present you with some of these stories about art and the economy in the 1987 Intifada as tools of resistance

رحلات فلسطينية – مسرد زمني تفاعلي من 1850 حتى اليوم

منبر بحثي تفاعلي يسعى لاستكشاف التاريخ ‫#‏الفلسطيني‬ بجوانبه المختلفة منذ منتصف القرن التاسع عشر.

يتم تطويره بالتعاون والشراكة مع مؤسسة الدراسات الفلسطينية وشركة VP Visualising Palestine وسيطلقه المتحف الفلسطيني داخل أروقته وعبر موقعه الإلكتروني باللغتين العربية والإنجليزية خلال الشهور القادمة.

صاغت الانتفاضة الأولى جانباً مهماً من الوعي الفلسطيني وشكلت في تفاصيلها مرحلة ثورية هامة. العديد من قصص ‫#‏الانتفاضة_الأولى‬ يعمل ‫#‏المتحف_الفلسطيني‬ على البحث عنها وتجميعها ضمن مشروع “‫#‏رحلات_فلسطينية‬“. نعرض لكم بعضا من هذه القصص عن الفن والاقتصاد في انتفاضة عام 1987 كأدوات للمقاومة.

13645077_1071244746324205_6696125280073294991_n

photo: Road closure between Nablus and Jenin during the third year of 1936 revolution. Taken in 1938. © Institute for Palestine Studies, Matson Collection – Library of Congress

الصورة: إغلاق الطريق الواصل بين مدينتي نابلس وجنين أثناء أحداث ثورة 1936 خلال عامها الثالث. التقطت عام 1938. © مؤسسة الدراسات الفلسطينية، مجموعة ماتسون – مكتبة الكونغرس.

download-21

In 1988, Israel arrested three Palestinian ‪#‎artists‬: ‪#‎Writer‬ Wasim Al-Kurdi, ‪#‎musician‬ Suheil Khoury, and ‪#‎Dabkeh‬ dancer, Muhammad Ata. Being in separate detention centers could not stop them from creating an artistic project. Waseem Al-Kurdi wrote the lyrics of a song for the “Marj Ibn Amer” show and had it smuggled, which was later delivered to Suheil Khoury, who composed the music for the song in his detention, and Muhammad Ata followed suit with mentally-choreographed dance movements. The following year the work became one of the best of El-Funoun Palestinian Popular Dance Troupe performances/shows.

عام 1988 اعتقلت إسرائيل ثلاثة من وجوه الثقافة الفلسطينية في تلك الفترة وهم الكاتب وسيم كردي والموسيقي سهيل خوري وراقص الدبكة محمد عطا. وجودهم في معتقلات متباعدة لم يكن حاجزاً لكي يصنعوا مشروعاً فنياً. قام وسيم كردي بتهريب كلمات أغنية لمشروع “مرج ابن عامر” الفني والتي تم نقلها لاحقاً لسهيل خوري ليلحنها في سجنه، لتصل بعدها إلى محمد عطا والذي رسم الرقصات في رأسه، ليكون هذا العمل بعد عام أحد أهم أعمال فرقة الفنون الشعبية.
 13963079_617100331803989_7141919946916475972_o

#‎Palestinian‬ plastic ‪#‎artists‬ contrived to find alternatives as part of the economic boycott movement due to the scarcity of ‪#‎art‬ supplies and their reliance on Israeli products. Artist ‪#‎SlimanMansour‬ recounts that artists resorted to the use of raw materials in the creation of their works: Artist ‪#‎NabilAnani‬ introduced the use of leather and henna, Sliman Mansour employed the use of mud and hay, ‪#‎TayseerBarakat‬ used natural pigments extracted from pomegranate peel, and ‪#‎JawadIbrahim‬ used local stone to create various sculptures. Sliman Mansour claims that this impacted the creation of art all over the Arab world.

Photo: a group of Fine Artists ” towards trying and innovating”. from the right: Sliman Mansour, Tayseer Barakat, Nabil Anani, Vera Tamari.

The group was established in 1987 following the start of Al-Intifada after a decision by the group members to boycott Israeli,American and European artistic products.

The group used raw materials including goat skin, Henna, clay and hay. The group lasted ten years. 1988. From the family album of Nabil Anani. © The Palestinian Museum

أبدع الفنانون التشكيليون ‫#‏الفلسطينيون‬ في البدائل التي أوجدوها في سياق حركة ‫#‏المقاطعة_الاقتصادية‬ في ظل شح المواد الفنية المستخدمة واضطرارهم الاعتماد على المواد الإسرائيلية. يروي الفنان ‫#‏سليمان_منصور‬ أن الفنانين لجأوا للمواد الخام في إنتاج أعمالهم، فاستحدث الفنان ‫#‏نبيل_عناني‬ استخدام الجلد والحناء، فيما استحدث سليمان منصور استعمال الطين والتبن، أما الفنان ‫#‏تيسير_بركات‬ فقد استعمل الأصباغ الطبيعية المستخدمة من قشر الرمان، كما استعمل الفنان ‫#‏جواد_إبراهيم‬ الحجارة المحلية لإنتاج تماثيل فنية مختلفة وهو ما أثّر كما يقول سليمان منصور على إنتاج الفن على مستوى العالم العربي كله.

الصورة: مجموعة من ‫#‏الفنانين_التشكيليين‬ “نحو التجريب والإبداع” (من اليمين): سليمان منصور، تيسير بركات، نبيل عناني، ‫#‏فيرا_تماري‬. تأسست المجموعة عام 1987 بعد بدء الانتفاضة إثر قرار بمقاطعة المنتجات الفنية الإسرائيلية والأميريكية والأوروبية لدى اعضاءها والتجريب بخامات محلية مثل جلود الأغنام، والحنة، والطين، والقش. استمرت المجموعة لمدة 10 سنوات. 1988. من ألبوم نبيل عناني.

13995623_618155165031839_3709930025081904372_o13995547_618155168365172_6222367648000520251_o

The ‪#‎BeitSahur‬ experience constituted an almost integrated model for ‪#‎economic‬ ‪#‎resistance‬ that the Palestinians had pursued in the 1987 ‪#‎Intifada‬.

In January 1988, Jad Ishaq and Issa Al-Taweel, residents of Beit Sahour, procured 500 vegetable saplings and distributed them to neighbors and relatives, to encourage their return to tending the earth. However, they soon needed to procure thousands of saplings and seeds due to the high demand. They proceeded to establishing a cooperative consisting of 14 persons, opened a sales point, and bought a tractor.

In February 1988, the city of Beit Sahour refused to pay taxes [to the Israel occupation administration in the West Bank]. All residents abided by the decision, and after five months, the occupation army responded with punitive measures, including fines and double taxes. The citizens of Beit Sahour refused to pay, and declared total ‪#‎civil‬ disobedience by collecting over 1000 identity cards [issued by the Israel occupier] and handing them over to the military commander of the area. The ‪#‎tax‬ #resistance ‪#‎campaign‬ continued for over a year thereafter.

photos: a delegation from US – organized by the National office of the Palestine Solidarity Committee – visiting West Bank to bear witness to the organized collective tax resistance of Biet Sahour. 1989, Beit Sahour. From Daniel Hughes Album. © The Palestinian Museum

شكلت تجربة ‫#‏بيت_ساحور‬ نموذج شبه متكامل ‫#‏للمقاومة‬ ‫#‏الاقتصادية‬ التي اتبعها الفلسطينيون في #انتفاضة ١٩٨٧.في كانون الثاني ١٩٨٨ قام كل من جاد اسحاق وعيسى الطويل من بيت ساحور بإحضار ٥٠٠ شتلة من الخضراوات وتوزيعها على الجيران والأقارب للتشجيع على العودة إلى الأرض، ولكن سرعان ما اضطروا لإحضار آلاف الأشتال والبذور نظراً للإقبال الشديد عليها، فقاموا بتشكيل جمعية تعاونية من ١٤ شخص، ثم قاموا بافتتاح نقطة بيع وشراء جرار زراعي.

وفي شباط ١٩٨٨ قامت بيت ساحور بالامتناع عن دفع الضرائب وكان الالتزام كاملاً مما دفع جيش الاحتلال بعد ٥ شهور إلى اتخاذ إجراءات عقابية عبر فرض غرامات وفواتير مضاعفة على الأهالي، أما رد أهالي بيت ساحور فكان برفضهم الدفع وإعلان ‫#‏العصيان_المدني‬ الكامل عبر جمع أكثر من ألف هوية وتسليمها للحاكم العسكري للمنطقة، لتستمر حملة رفض دفع ‫#‏الضرائب‬ أكثر من سنة.

الصورة: وفد من الولايات المتحدة – والذي تم تشكيله من قبل المكتب العام للجنة التضامن مع ‫#‏فلسطين‬ – يزورون ‫#‏الضفة_الغريبة‬ ليشهدوا مقاومة مشروع الضريبة في بلدة بيت ساحور. 1989. بيت ساحور. من ألبوم دانيال هيوز. ©المتحف الفلسطيني

فلسطين في الرسومات الهزلية

تكثر الكتب التي تتناول الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي وتاريخ فلسطين الحديث، وتتنوع في لغاتها وموضوعاتها، كما في الزوايا والمنظور الذي ترى هذا الصراع من خلاله. مؤخراً، ظهرت ثلاثة أعمال تتحدث عن حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي على شكل كاريكاتور بصري غني ومحكم. بعيداً عن التصنيف، كاريكاتور (أو روايات غرافيكية/ كما يطلق على هذا النوع من الكتب) فإن هذه الأعمال تقدم تحليلاً وتصوراً جدياً ومتطوراً للحياة اليومية، من خلال مجموعة مبتكرة من الرسومات بالأبيض والأسود والنص المصاحب لها.

هناك ثلاث روايات غرافيكية نود أن نحتفي بها، لما تقدمه من تفسير عميق للسياسة في فلسطين، ولكونها رسومات كاركاتورية رائعة بحد ذاتها.

Image

“فلسطين” بقلم جو ساكو

قضى الصحفي ورسام الكاريكاتور الأمريكي جو ساكو بضعة أشهر من العامين 1991-1992 في زيارة لقطاع غزة والضفة الغربية. في ذلك الوقت كانت الانتفاضة الأولى لا تزال مشتعلة في البلدات والمدن ومخيمات اللاجئين الفلسطينية. صفحات كتاب “فلسطين” تبعت ساكو في تجواله في نابلس والقدس والخليل ورام الله وغزة في شتاء ماطر موحل، وهو يرسم ويكتب عن الناس الذين يقابلهم والقصص التي يسمعها.

سواء في طريق مزدحم في مخيم للاجئين أو على مائدة عشاء لعائلة أسير أُفرج عنه مؤخراً، عكست رسومات ساكو تفاصيل غاية في الدقة. مع ساكو الأمور في غاية الوضوح: من هو الظالم ومن هو المظلوم، ومع ذلك فإن إدراكه للوضع السياسي في فلسطين لا يقوده إلى رسم صورة رومانسية للفلسطينيين تحت الاحتلال. إنه يظهر الجانب الشجاع من الحياة، والجوانب الصلبة للرجال والنساء التي تقاوم باستمرار الجهاز القمعي للاحتلال، مسلحين بإرادتهم وإصرارهم على الاستمرار، واستعدادهم للتمسك بقصتهم ليعيدوا روايتها مرة بعد أخرى ويقاوموا مخططات مسحهم وسحقهم جميعاً.

كتاب “فلسطين” الذي نُشر في سلسلة من تسع حلقات هزلية منذ عام 1993، حصل على جائزة الكتاب الأمريكي للعام 1996، وأعيد نشر طبعة تم جمعها من هذه السلسلة عام 2001 من قبل دار فانتاغرافيكس للنشر.

Image

“هوامش في غزة”، بقلم جو ساكو

عمل آخر بريشة جو ساكو: “هوامش في غزة” نشر في العام 2009. في هذا العمل يعود جو ساكو للتحقيق في مجزرتين وقعتا في رفح وخان يونس على يد قوات الجيش الإسرائيلي في فترة العدوان الثلاثي عام 1956، والذي نفذته كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر رداً على تأميم جمال عبد الناصر لقناة السويس. في ذلك الوقت، كان قطاع غزة تحت الإدارة المصرية.

في “هوامش في غزة” يجمع ساكو بين مهاراته كصحفي تحقيقات على أعلى مستويات، وبين أسلوبه الفريد في الرسم والتأليف ليقدّم عملاً صحفياً بصرياً ينجح في تخليص القصة المأساوية لأحداث عام 1956 من هوامش التاريخ والذاكرة. حاز ساكو على جائزة رايدنهاور عن كتابه “هوامش في غزة” في العام 2010.

Image

القدس: سجلات من المدينة المقدسة، بريشة غاي ديليسل

عاش الرسام الهزلي الكندي غاي ديليسل في القدس الشرقية، بين 2008 و2009، وكانت هذه الفترة موضوع كتابه “القدس: سجلات من المدينة المقدسة” والذي نشر في العام 2011. رافق ديليسل زوجته التي تعمل في منظمة أطباء بلا حدود، وكان مسؤولا عن العناية بطفليه أثناء عمل زوجته. أثناء تحمل ديليسل لأعباء التسوق والعناية بطفليه في بيت حنينا كان يحاول أن يفهم وضعاً سياسيا غريباً ومضحكاً ومبكياً ومليئاً بالسخرية في آن. رسومات ديليسل غير المعقدة ونصه المقتضب يختلفان تماماً عن رسومات جو ساكو المليئة بالتفاصيل والقائمة على بحث عميق، إلا أن بساطة أسلوبه تنجح في جعل استخلاصاته أكثر حدة ووضوحاً.

فاز كتاب “القدس: سجلات من المدينة المقدسة” بجائزة فاوف دور الذهبية في مهرجان أنجوليم للرسومات الهزلية عام 2012