The Migratory Cactus

Today we mark the sixty-ninth anniversary of the Palestinian Nakba through the life of an aloe vera plant currently bursting with verdant vitality at Salma Al-Khalidi’s home. Through this plant’s travels out of Palestine and back to it, we retrace the journey of a family displaced by the Nakba, and join them as they embark on their return. This cactus plant not only represents one chapter of a personal history, says Salma, but also narrates the history of an entire generation.

The Palestinian Museum was not the only entity to be granted the opportunity to delve into a story that began at the clinic of a literature and plant loving physician in Jaffa. The threads of the story split and spread out, eventually coming together again in a clay pot on one of the verandas of the family house in Ramallah. Just as Salma shares the story of the cactus plant with every guest visiting her house, she also happily gives whoever of her guests desires it a seedling from it, affirming that that is the very essence of this plant. As the plant propagates and spreads, Salma hopes that the spiritual elements of the story the plant narrates will similarly multiply and propagate its significance. Today we dig into the soil of the cactus plant once again and invite you to enter into the narrative and share the dream.

Salma Khaldi- image

When the [Haganah] gangs intensified their violence and the war became oppressive, Salma’s grandfather had to leave his Jaffa clinic towards the end of 1948. He was keen not to part from his memories and chose to take with him his dearest possessions. He told his wife, who was frantically packing their belongings, to include seedlings of the house and clinic plants. Thus the aloe vera plant reached Nablus. Several years later nostalgia transported it once again, this time with Salma’s uncle, whose desire for a spiritual extension that would intensify the meaning of his existence impelled him to carry a seedling of the plant with him to his new home in Amman. Her father, with his passion for plants, continued this natural legacy and carried a seedling of the plant with him to Kuwait. Years elapsed between one travel destination and the next, with the cactus growing in exile until it was repatriated to Palestine.

In 1990, Salma’s uncle on her mother’s side took 36 cactus plants with him on a journey from Kuwait to Amman, but all the plants perished from heat with the exception of this aloe vera. After five years of residency in Amman, Salma decided to return to Ramallah. She could think of nothing better than this cactus plant to symbolize the strong ties that bound the family together, and to guard its members against the feeling of alienation during their displacement. Thus, she carried the plant with her as she moved back to Palestine.

In the sun, the red strands that adorn its leaves make the cactus glow like a flame, says Salma as she describes the beauty of her aloe vera. She hopes that the plant’s return to Ramallah will be the first step on the road to returning to Jaffa, a return bound with the return of all Palestinians to their homeland.

As the displaced move to their exiles, so this plant moved, and as they return home, so it returned.

Text: Malak Afouneh
Translation: Rania Filfil
Editing: Alexander Baramki
Interview by: Loor Awwad
Photographs: Ihab Jad

الصّبرة المهاجرة

 اليوم نُحصي عام النّكبة التّاسع والسّتين من خلال عمر نبتة الألوفيرا الّتي “تتفجّر” الآن حيويّةً وخضارًا في بيت سلمى الخالدي. ومن خلال سفرها من فلسطين وإليها، نتتبّع رحلة عائلة هُجّرت مع النّكبة، وبدأت مسيرتها نحو العودة. لا تكتفي نبتةُ الصبّار هذه بتمثيل مجرّد جزءٍ من تاريخٍ شخصيّ لفرد، تقول سلمى، ولكنّها تعبّر عن تاريخ جيلٍ بأكمله.

لم يكن المتحف الفلسطينيّ وحده من حظي بفرصة التّغلغل في متن الحكاية الّتي بدأت من عيادة طبيبٍ شغوفٍ بالأدب والنّباتات في حيفا، وتفرّقت وتشعّبت لتلقي خيوطها في إصّيصٍ فخّاريّ على إحدى شرفاتِ منزل العائلة في رام الله. فكما تشارك سلمى قصّةَ نبتة الصبّار كلَّ من يزور منزلها، ترحّب أيضًا بمشاركة النّبة ذاتها مع كلّ من يرغب، وتقول أنّ هذا هو جوهرها. ومع انتشار فسائل النّبتة، تأمل سلمى أن تتكاثرَ أرواحُ القصّة الّتي تنقُلها، والمعاني الّتي تحملُها. واليوم ننبشُ تربة الصّبارة مرّة أخرى وندعوكم للدّخول إلى السّرد، والمشاركة في الحلم.

Salma Khaldi- image

حين اشتدّت أزمة العصابات وضيّقت الحرب خناقها، اضطرّ جدّ سلمى لمغادرة عيادته في يافا أواخر عام 1948، كان الجدّ آنذاك حريصًا على ألّا يفارق ذكرياته، فاختار أن يحمل معه تفاصيله الحميمة، وأوصى زوجته المنهمكة في توضيب متاع الرّحيل أن تأخذ معها أشتالًا من نباتات المنزل والعيادة، وهكذا وصلت الألوفيرا إلى نابلس، لينقلها الحنينُ مرّة أخرى، بعد أعوام عديدة، برفقة عمّها الّذي دفعته رغبته بإقامة امتداد روحيّ يكثّف معنى وجوده لاصطحابِ شتلة منها إلى محطّة إقامته الجديدة في عمّان. والدها الشّغوف بالنباتات أيضًا استكمل هذا الإرث العفويّ واقتطع جزءًا من النّبتة في طريقه إلى الكويت. سنواتٌ تفصلٍ بين كلٍّ محطّةِ سفرٍ وأخرى، وها هي الصّبارّة الّتي كبرت في المنفى تعود إلى فلسطين مرّة أخرى.

عام 1990، حمل خال سلمى 36 نبتةَ صبّارٍ من الكويت إلى عمّان، لتهلك جميعًا في حرّ الطريق إلّا هذه الألوفيرا. بعد خمسة أعوام من إقامتها في عمّان، وحين قرَّرَت سلمى العودة إلى رام الله، لم تجد ما هو أفضل من نبتة الصبّار هذه لتعبّر عن ارتباط أفراد العائلة، ولتحمي أبناءَها من الشّعور بالغربة عند الانتقال، فكانت من بين الأغراض الّتي نقلتها معها إلى فلسطين.

في الشّمس تبدو الصّبّارة بالخصل الحمراء الّتي توشّح أوراقها كما لو أنّها شعلة من النّار، تقول سلمى وهي تصف جمال الألوفيرا، آملةً أن يكون وجودها في رام الله خطوةً في سبيل عودتها إلى يافا، عودةً مرهونةً برجوع الفلسطينيّين إلى بلادهم.  

وكما يسير المهجّرون إلى منافيهم سارت هذه النّبتة، وكما يعودون إلى أوطانهم عادت.

نص: ملك عفونة
أجرى المقابلة: لور عواد
تصوير: إيهاب جاد

International Womens Day – يوم المرأة العالمي

بمناسبة يوم المرأة العالمي (8) آذار/ مارس يستحضر المتحف الفلسطيني مجموعة من النساء الفلسطينيات الرائدات في التاريخ الفلسطيني

 Tarab Abdelhadi – طرب عبد الهادي

طرب عبد الهادي

من مواليد مدينة نابلس. ارتبط اسمها بالعمل النضالي قبل النكبة، حيث شاركت في مقاومة الاحتلال البريطاني والتصدي للعصابات الصهيونية من خلال نقل الأسلحة والمؤن والثياب لإيصالها إلى الثوار الجبال. كما ترأست الوفد النسائي الفلسطيني المشارك في مؤتمر النساء العربيات والذي عقد في القاهرة عام 1938.

Born in Nablus. She was active in the struggle against occupation before the Nakba as she participated in the resistance against the British occupation and floods of Zionist gangs. She delivered weapons, food supply and clothes to revolutionaries in the mountains. She headed the Palestinian women’s delegation in the Arab Women Conference in Cairo in 1938

  كلثوم عودة فاسيليفا – Kalthoum Odeh Vasilvia 

كلثوم عودة

يعتبر الكثيرون ابنة مدينة الناصرة جسراً حضارياً بين روسيا والعالم العربي. أنهت دراستها الابتدائية في الناصرة قبل أن تكمل تعليمها في كلية دار المعلمات “السمينار الروسي” في بيت جالا. بدأت عملها في مدارس الجمعية الروسية في الناصرة، ثم سافرت إلى روسيا برفقة زوجها الطبيب الروسي إيفان فاسيلييفا. عملت أستاذة للغة العربية في كلية اللغات الشرقية في سانت بطرسبرغ، وحصلت منها على شهادة الدكتوراه في العام 1928 عن رسالتها حول اللهجات العربية، كما عملت في القسم العربي في معهد الفلسفة واللغة والتاريخ في لينغراد عام 1933 ومعهد الاستشراق في موسكو عام 1934
 قامت بترجمة العديد من الكتب من الروسية إلى العربية، وكان لها إسهاماً واضحاً في تأسيس مدرسة الاستعراب الروسية إحدى أعرق المدارس الأوربية

Many people consider this Nazareth woman a bridge between Russian and Arab culture. She completed her basic education in Nazareth before enrolling in the Teachers Training College “the Russian Seminar” in Biet Jala. She began her work in the schools of the Russian Society of Nazareth before she traveled to Russian with her husband, the Russian physician, Ivan Vasilvia. She worked as teacher of Arabic in the Faculty of Oriental Languages in St. Petersburg, where she was granted a Ph.D. in 1928 for her thesis on Arabic dialects. She worked in the Arabic Department of the Institute of Philosophy, Arts and History in Leningrad in 1933 and the Orientalism Institute of Moscow in 1934.
She translated many Russian books into Arabic and had a clear fingerprint on the establishment of the Russian Arabism School, one of the prominent European Schools

 Mary Akkawi – ماري عكاوي 

ماري عكاوي

مطربة فلسطينية مشهورة ذاع صيتها في الأربعينات وكان لها فقرة غنائية في إذاعة “هنا القدس” بجانب المطرب روحي خماش وفهد النجار. وقد لحن لها الموسيقار المعروف في ذلك الوقت محمد عبد الكريم أثناء زيارته للقدس عام 1936 أغنية “يا جارتي ليلى” والتي كان لها صدى كبير حيث غنتها بعدها بسنوات المطربة المصرية فايزة أحمد

A Palestinian singer who became famous in 1940s with a singing program on “Huna Alquds” Radio next to Singers Rawhi Khammash and Fahd Alnajjar. The well-known composer, Mohammad Abdelkareem, composed music for her upon his visit to Jerusalem in 1936. The product was “Ya Jarati Layla”, a song that spread all over the Arab world and was later readapted by Egyptian singer, Fayza Ahmad

 صبا الفاهوم – Saba Alfahoum 

صبا الفاهوم

ولدت في الناصرة، تخرجت من كلية دار المعلمات في القدس وعملت في المدرسة الإسلامية في الناصرة عام 1933. أثناء أحداث النكبة عملت كمتطوعة في الإسعافات الأولية لجرحى جيش الإنقاذ. نزحت إلى مخيم عين الحلوة في بيروت، ثم سافرت إلى بغداد وحصلت على شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي من هناك، كما حصلت على شهادة الماجستير والدكتورة فيما بعد من الجامعة الأمريكية في بيروت
شاركت بتأسيس الاتحاد النسائي في القدس الشريف بعد عام 1964. انضمت إلى منظمة المنظور النسائي الدولي للعدل والسلام والحرية “wolf Women international league for peace and freedom”  ونجحت في تثبيت عضوية فلسطين في المنظمة رسميا عام 1989
نشرت العديد من المقالات والأبحاث السياسية والأكاديمية، وأصدرت عام 1975 كتابا عن الأسيرات في سجون الاحتلال، كما نشرت كتابا عن المرأة الليبية ترجم إلى 5 لغات

Born in Nazareth; graduate of the Teachers’ Training College of Jerusalem. She taught at the Islamic School of Nazareth in 1933. During the Nakba years, she volunteered to provide first aid to the wounded from the salvation army. She fled to Ein Alhelwa in Beirut and travelled to Baghdad where she obtained a BA in English literature. She then obtained an MA and a Ph.D. from the American University of Beirut.
She participated in the creation of the Women’s Union in Holy Jerusalem after 1964. She joined Wolf Women International League for Peace and Freedom and succeeded in securing Palestine a permanent official membership in the organization in 1989.
She published many political and academic articles and research and publish in 1975 a book on female prisoners in the occupation cells. She published a book on Libyan women that was translated into five languages

 Sathej Nassar – ساذج نصار 

ساذج نصار

من أوائل الصحفيات الفلسطينيات. عملت في صحيفة الكرمل التي تأسست في حيفا عام 1908، مع زوجها الصحفي نجيب نصار. في الأعوام 1926-1933 قامت “ساذج” على تأسيس أول زاوية (الصحيفة النسائية) والتي عالجت فيها القضايا النسائية الاجتماعية في صحيفة الكرمل، والتي أصبحت رئيسة تحريرها لاحقا بين الأعوام 1941-1944
تعرضت الناشطة الاعلامية “ساذج” لقمع السلطات البريطانية، حيث سجنت لمدة ستة أشهر على خلفية نشاطها السياسي الوطني. وكانت بذلك أول فلسطينية تدخل سجون الاحتلال ويطبق عليها ” قانون الدفاع” البريطاني، كما تعد أول مثقفة فلسطينية تترأس تحرير صحيفة
كتب لها زوجها الصحفي نجيب نصار وهي في السجن: ” إذا لم أدخل التاريخ بفضل «الكرمل» فسوف أدخله بفضل زوجتي، أول سيدة فلسطينية تدخل زنازين الاحتلال دفاعا عن فلسطين

She is a prominent ‪‎Palestinian Journalist; she worked with Al-Karmel Newspaper, established in Haifa in 1908 with her husband, the Palestinian journalist – Najeeb Nassar, from 1926-1933. “Sathej” then introduced the first (Women Section), which addressed women’s social issues in Al-Karmel Newspaper. Later, she became editor-in-chief of the same paper from 1941-1944.
The media activist “Sathej” was suppressed by the British Authorities that imprisoned her for six months under the backdrop of her national political activities. She was the first Palestinian woman to be imprisoned in the occupation cells and to be subjected to the British “Defense Bill”. She was the first Palestinian female intellectual to become editor-in-chief of a newspaper. Her husband, journalist Najeeb Nassar, wrote a letter to her while she was in prison saying, “History will not remember me because of “Al-Karmel”, but because of my wife, the first Palestinian woman to be imprisoned in the cells of the occupation forces for defending Palestine.”

The Family Album ألبوم العائلة

حضور لبنان في صور ألبوم العائلات الفلسطينية

من غير المستغرب أن نجد لبنان حاضرة في ألبومات الفلسطينيين وذاكرتهم على امتداد التاريخ الفوتوغرافي. فبالنسبة للعديد منهم كانت امتداد جغرافي طبيعي قبل الاحتلال الاسرائيلي وذاكرة لعلاقات عائلية واجتماعية. تستذكر سامية جبران إحدى المشاركات في مشروع ألبوم العائلة قصة زواج جدها الفلسطيني جورج خلف من جدتها اللبنانية أوديت خوري عام 1939، وكيف قام أخو جدتها بإهدائها ثلاث شجرات أرز، زرعت اثنتان منها في منتزه بلدية رام الله وواحدة في ساحة مدرسة الفرندز في رام الله ولا زالت شجرات الأرز موجدات حتى الآن. في صور أخرى تحضر لبنان كمحطة أساسية في حياة كثير من العائلات والافراد فالبعض يتذكر دراسته الجامعية هناك أو التوجه لقضاء الاجازات، والسفر بالسيارة إلى بيروت والسهرات المعتادة هناك ولا تغيب لبنان عن التاريخ السياسي الفلسطيني في وقت لاحق.  نعرض صوراً تعبر عن هذا الحضور مرفقة بشروحات على لسان أصحاب الصور

 The Family Album of Abla Tubasi, Ramallah

الطبيب الفلسطيني إسحق ميخائيل أثناء عمله في بيروت.، وكان متخصصاً في جراحة العظام. توفي بعد سقوط الطائرة التي كانت تقله وكان يبلغ من العمر 44 عاماً.  1960- 1965. من ألبوم عبلة طوباسي. © المتحف الفلسطيني

Samia Jubran, Ramallah

حفل عشاء في مطعم الدلب يجمع فيروز وزوجها عاصي الرحباني وتجلس معهم دعد جبران من رام الله (الثالثة الى اليسار). بكفيا، لبنان، 15 تموز 1962. من ألبوم سامية جبران. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

ناديا ميخائيل عبوشي و سلفيا دمياني حداد وهما فلسطينيتين أثناء أداءهما إعلان لشركة طيران الشرق الأوسط. بيروت، 1963 من ألبوم ناديا عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ghassan Abdullah, Ramallah

فهيم عبد الله من رام الله، في رحلة إلى بعلبك التقطت عام 1938. من ألبوم غسان عبد الله. © المتحف الفلسطيني

Samia Jubran, Ramallah

إكليل جورج خلف من رام الله وأوديت خوري من لبنان. لبنان 1939. من ألبوم سامية جبران. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Daoud Khoury, At-Tayba, Ramallah & Al-Bireh

عائلة كنعان خوري من رام الله في رحلة إلى لبنان، التقطت الصورة عام 1960. من ألبوم داوود خوري. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

الطالبتان الفلسطينيتان ريما بطاشان وناديا ميخائيل عبوشي تدرسان في سكن الطالبات التابع لكلية بيروت للبنات (الجامعة اللبنانية الأمريكية لاحقاً) . بيروت، 1962- 1964. من ألبوم ناديا ميخائيل عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Mohammad Abu Fraha, Al-Jalama, Jenin

محمد وفهمي أبو فرحة من جنين أثناء زيارتهم لابن عمهم الذي يدرس في بيروت. بيروت،1971. من ألبوم محمد أبو فرحة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

ناديا ميخائيل عبوشي في مشهد تمثيلي لمسرحية غنائية أثناء دراستها في بيروت. 1960-1965. من ألبوم ناديا ميخائيل عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Mohammad Abu Fraha, Al-Jalama, Jenin

فلسطينيون في ساحة البرج  أثناء زيارتهم لصديقهم الذي يدرس في بيروت، التقطت الصورة عام 1974. من ألبوم محمد أبو فرحة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album ألبوم العائلة

المتحف الفلسطيني يستذكر الشهيدة شادية أبو غزالة من خلال مشروع “ألبوم العائلة”

شادية أبو غزالة، أول شهيدة فلسطينية بعد الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، استشهدت في‫نابلس في 28 تشرين الثاني 1968. ولدت  في نابلس عام 1944، درست هناك وأكملت  دراستها الجامعية في جامعة عين شمس في القاهرة ثم التحقت بالعمل المقاوم.
يستذكر المتحف الفلسطيني الشهيدة شادية أبو غزالة من خلال مجموعة من الصور في مراحل حياتها المختلفة والتي انضمت إلى صُوّر أخرى في مشروع البوم العائلة. أجرينا مقابلة مفصلة مع أختها السيدة إلهام أبو غزالة والتي تحدثت بإسهاب عن شادية وزودتنا بصورها وبصور أخرى أضافت الكثير للمشروع.

نورد الشروحات المرافقة للصور بناء على رواية السيدة إلهام أبو غزالة.

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة في منزل خالتها في قرية تلفيت، نابلس. 1955 – 1959. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

إثناء توديع عائلة أبو غزالة لأحد الأقارب في مطار قلنديا ، من اليمين: (سمر الصالح، الهام أبو غزالة، شادية أبو غزالة، نايف أبو غزالة، ووائل أبو غزالة). القدس، 1953. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة تقوم بتصفيف شعرها في بيتهم الذي هدم عام 1968. التقط الصورة شقيقها وائل أبو غزالة. نابلس، 1965-1967.  من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني


The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

رحلة عائلية، من اليمين: عايشة أبو غزالة، الهام أبو غزالة، الخالة نديرة، وائل أبو غزالة، شادية أبو غزالة، هيام أبو غزالة. القبيبة (قضاء الرملة)، 1950 – 1955. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة تقرأ كتاباً في منزلهم في نابلس، 1955 – 1959. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة تتوسط الصورة في رحلة إلى إحدى القرى القريبة من نابلس مع عدد من الأقارب، 1965-1967. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة في رحلة استكشافية في احد جبال فلسطين، تحمل الكاميرا التي أهداها لها أشقائها لحبها للتصوير، 1960 – 1965. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني


The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة مع عدد من الأقارب خلال زيارتها لمنزل خالتها في قرية تلفيت القريبة من نابلس، 1955 – 1959. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ilham Abu-Ghazaleh, Nablus

شادية أبو غزالة تجلس على شجرة زيتون، المكان غير معروف،  1955 – 1959. من ألبوم إلهام أبو غزالة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album ألبوم العائلة

صور من أرشيف الشاعر سميح القاسم ضمن مشروع ألبوم العائلة

مجموعة صور مميزة من أرشيف الشاعر الفلسطيني الراحل سميح القاسم إنضمت الى مشروع المتحف الفلسطيني “ألبوم العائلة”. تضم هذه المجموعة 54 صورة تسلط الضوء على مراحل مميزة من حياته ومن نشاطه الثقافي في العالم العربي، كما تحتوي على صور للشاعر مع نخبة من المفكرين والأدباء والسياسيين الفلسطينيين والعرب.

نستعرض هنا عدد من هذه الصور، مرفقة بشروحات بناء على رواية أبناء الشاعر سميح القاسم

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم يلقي أشعاره أمام الآلاف في مظاهرة إحياء ذكرى يوم الأرض. سخنين، 1980-1985. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم ومحمود درويش في أمسية شعرية لدرويش في الناصرة عام 2000. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم.
© المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

أعضاء الهيئة التدريسية في مدرسة دالية الكرمل أيام عمل سميح القاسم هناك (الثالث من اليسار). حيفا، 1964. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهري يتوسط الشاعرين سميح القاسم (من اليمين) ومحمود درويش (من اليسار). صوفيا، 1968. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

محمود درويش (من اليسار)، يقف بجانب الشاعر عبد الكريم الكرمي، والمحامي حنّا نقارة (من اليمين). موسكو، 1969. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

الشعراء ( من اليمين): بُلند الحيدري، سميح القاسم، أدونيس وأنسي الحاج في بيت بُلند الحيدري في لندن عام 1988. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم وياسر عرفات في مؤتمر بغزة عام 1995. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم يتسلم شهادة الدراسة الثانوية من رئيس بلدية الناصرة أمين جرجورة. الناصرة، 1957. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم في مكتب جريدة الاتحاد في حيفا. 1970-1975. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Samih Al-Qasim, Rameh, Galilee

سميح القاسم (الثاني من اليسار) ومحمود درويش (الأول من اليسار) يستمعون إلى الكاتب توفيق فيّاض وهو يقرأ من روايته الأولى “المشوّهون”. حيفا، 1963. من ألبوم وطن محمد سميح القاسم. © المتحف الفلسطيني

The Family Album ألبوم العائلة

  المتحف الفلسطيني يستكشف صوراً مميزة من الجليل
 تاريخ الحزب الشيوعي في عرابة البطوف في “ألبوم عائلة” إبراهيم شمشوم

Family Album Ibrahim Shamshoum, Arrabeh

[لقطة تجمع عدد من رفاق الحزب الشيوعي واصدقاء ابراهيم شمشوم عقب بناء منزله. عرابة البطوف، الجليل، 1965. منألبوم إبراهيم شمشوم. © المتحف الفلسطيني]

جنان أسامة السلوادي

“أنا عربي مسيحي شيوعي، عربي لأن أصلي عربي، مسيحي لأن أبويّ وجدودي مسيحيون، وشيوعي لأنني اخترت هذا الطريق”.يبدأ إبراهيم شمشوم، ابن بلدة عرابة (البطوف) في الجليل، عائداً بذاكرته إلى أكثر من 60 عاماً، حيث بدأت ولادة الحزب الشيوعي. إبراهيم شمشوم، أول سكرتير للحزب الشيوعي الفلسطيني، يروي تاريخ البلدة ونضالات الحزب للمتحف الفلسطيني ضمن مشروع “ألبوم العائلة”، الذي يستكشف الكنوز الفوتوغرافية التي يحتفظ بها الفلسطينيون في بيوتهم، ويوثق صورة بصرية جمعية لجزء من التاريخ والحياة والثقافة والمجتمع الفلسطيني من خلال إجراء مقابلات مع أصحاب هذه الصور، ومن ثم رقمنتها وحفظ نسخ عنها ضمن أرشيف خاص.

أرفض الظلم

“بدأت العمل في سن الخامسة عشر بسبب فقر عائلتي، فتوجهت إلى الناصرة، وتحديداً إلى المسكوبية، وبدأت العمل في مقهى،كان صاحب المقهى مثقفاً؛ يقرأ يومياً جريدتي الدفاع وفلسطين”، يعلق شمشوم: “ما كنت رح أصير مثقف لولا صاحب القهوة”، مضيفاً: “تعلمت منه الكثير وأثر ذلك على شخصيتي وتفكيري، ومنه عرفت عبد القادر الحسيني”. عام 1948 بدأت المدن الفلسطينية بالسقوط الواحدة تلو الأخرى على يد قوات الاحتلال؛ فسقطت طبريا ثم حيفا”، يقول شمشوم: “خاف أبي علي وطلب مني العودة إلى عرابة، فتركت العمل وعدت إلى البلد مشياً على الأقدام وقد علا صوت الانفجارات”، وأضاف: “وصلت إلى البلد وكان صوت الرصاص يشتد يوماً بعد يوم، وفي يوم وفاة عبد القادر الحسيني أطلق الفلسطينيون الرصاص في الهواء لخسارتنا هذا البطل، فوقعت رصاصة داخل “اللجن” الذي كنت أغتسل فيه”.

 لم يكن شمشوم يعي، كباقي الفلسطينيين، ما كان يجري من أحداث متتالية، وبسقوط عرابة فهم ما يجري، ويقول: “في تاريخ 29-10-1948 احتلوا عرابة، وفي هذه الليلة لم أنم، وقررت أن أنحاز لشعبي الذي تحول معظمه إلى لاجئين ومظلومين”، مبيناً أن أهالي عرابة الذين صمدوا ولم يخرجوا من قريتهم خذلهم جيش الإنقاذ، وهو الجيش العربي الذي شكل عام 1947 للدفاع عن فلسطين، ولم يقدم لهم الدعم الكافي”.

“لأني أرفض الظلم وأقبل العدل اخترت الحزب الشيوعي الفلسطيني”؛ يقول شمشوم، ويضيف: “في انتخابات عام 1951 طلب منا الخوري أن نصوت لقائمة (ي د)، أي لسيف الدين الزعبي، لكن، وأنا في طريقي إلى المدرسة من أجل الانتخاب، شاهدت عدداً من الناس يضربون شخصاً وهو يصرخ ويقول: “ليش بتضربوني …لأني شيوعي؟” ومن هنا قررت انتخاب الشيوعيين، فدخلت إلى المدرسة وإلى خلف الستارة واخترت رمز حرف “ق”، أي الحزب الشيوعي، ومنذ ذلك اليوم لم أصوت إلا للحزب الشيوعي”.

Family Album Ibrahim Shamshoum, Arrabeh

[مجموعة من أهالي القرية وعدد من أغضاء الحزب الشيوعي، يتناولون البرتقال عقب الإنتهاء من بناء منزل إبراهيم شمشوم. عرابة، الجليل، 1965. من ألبوم إبراهيم شمشوم. © المتحف الفلسطيني]

إضراب الزيتون وإلغاء ضريبة الرأس

“عُرفت مرحلة الحاكم العسكري بالظلم والاستبداد، فقرر عدد من الشباب تشكيل هيئة إدارية وانتخبوا سليم كناعنة عضو هيئة إدارية، وبعد فترة تكونت خلية شيوعية في عرابة، ثم تأسس فرع الشبيبة الشيوعية في البلد. كنت أنا أول من قدم طلب انتساب لها، ثم انتخبوني سكرتيراً للشبيبة الشيوعية لمدة 15 سنة”.

وعن أهم محطاته في الحزب قال إبراهيم شمشوم: “منذ بداية تأسيس الشبيبة قررنا أن نحمل همّ الناس وكان هدفنا الدفاع عنهم، فكان العمل الأول للحزب هو الدفاع عن عمال الزيتون في البلد؛ حيث كان ملاك الأرض يستغلون العمال ويعطونهم أجوراً أقل من المستحق، فقمنا بمنع العمال من التوجه إلى الأراضي وأضربنا مدة 15 يوماً، حتى رضخ لنا ملاك الأرض وتفاوضوا معنا. ومنذ ذلك الوقت يتم تحديد أجرة العامل قبل الذهاب إلى العمل”. وأضاف: “العمل الثاني بعد إضراب الزيتون كان إلغاء ضريبة الرأس؛ فقد قامت دائرة المعارف عن طريق الحاكم العسكري بفرض ضريبة الرأس، وهي مبلغ من المال على كل من يحمل هوية، فأعلن الحزب الإضراب”، لتخرج في تاريخ 11-3-1954، ولأول مرة في عرابة، مظاهرة شارك فيها معظم أهالي البلدة احتجاجاً على ضريبة الرأس. ويوضح أن الأهالي انتخبوه ومحمد شاكر خطيب، وكايد خليل، وسليم كناعنة لمقابلة الحاكم العسكري لنقل الاحتجاجات له. ويعلق: “ما لبث البوليس أن اعتقلنا وحجزنا في مركز مجد الكروم في توقيف إداري لمدة 34 يوماً، ومن هنا اكتسبنا ثقة الناس لأنهم أدركوا أن الحزب الشيوعي هدفه الأساسي الدفاع عن الناس”. شعبية الحزب كانت تزداد يوماً بعد يوم، يستطرد شمشوم، “خاصة وأن الخطب التي كان يلقيها إميل حبيبي وتوفيق الطوبي في اجتماعات الحزب أمام الأطفال كان لها أثر واضح عليهم؛ وكانوا عند بلوغهم السن القانوني للانتخاب يصوتون للحزب. ويقول: “انطلاقة يوم الأرض كانت من عرابة،وأولئك الشباب والأطفال هم الذين خرجوا ضد الظلم، “لأن صوت عرابة وأهلها كان دايماً عالي”.

لو عاد الزمن سأبقى شيوعي

ما زلت أذكر كلمات أبي وهو يوبخني قائلاً: “يا ابن المحروق، والله ليذبحوك والذبان الأزرق ما يستهدي عليك”، وأتذكر موقف أمي عندما اعتقلني البوليس بسبب نشاطي في الحزب، عندما زحفت على يديها ورجليها من كنيسة البلد بالقرب من منزل آل كناعنة وحتى حارة الحلو، لاعتقادها بأنني مت، وعلى الرغم من كل ذلك، لو عاد الزمن بي سأختار الحزب والشبيبة الشيوعية مجدداً، وسأبقى شيوعياً أدافع عن الناس ضد الظلم”.

3

[إبراهيم شمشوم أثناء المقابلة مع المتحف الفلسطيني]