The Migratory Cactus

Today we mark the sixty-ninth anniversary of the Palestinian Nakba through the life of an aloe vera plant currently bursting with verdant vitality at Salma Al-Khalidi’s home. Through this plant’s travels out of Palestine and back to it, we retrace the journey of a family displaced by the Nakba, and join them as they embark on their return. This cactus plant not only represents one chapter of a personal history, says Salma, but also narrates the history of an entire generation.

The Palestinian Museum was not the only entity to be granted the opportunity to delve into a story that began at the clinic of a literature and plant loving physician in Jaffa. The threads of the story split and spread out, eventually coming together again in a clay pot on one of the verandas of the family house in Ramallah. Just as Salma shares the story of the cactus plant with every guest visiting her house, she also happily gives whoever of her guests desires it a seedling from it, affirming that that is the very essence of this plant. As the plant propagates and spreads, Salma hopes that the spiritual elements of the story the plant narrates will similarly multiply and propagate its significance. Today we dig into the soil of the cactus plant once again and invite you to enter into the narrative and share the dream.

Salma Khaldi- image

When the [Haganah] gangs intensified their violence and the war became oppressive, Salma’s grandfather had to leave his Jaffa clinic towards the end of 1948. He was keen not to part from his memories and chose to take with him his dearest possessions. He told his wife, who was frantically packing their belongings, to include seedlings of the house and clinic plants. Thus the aloe vera plant reached Nablus. Several years later nostalgia transported it once again, this time with Salma’s uncle, whose desire for a spiritual extension that would intensify the meaning of his existence impelled him to carry a seedling of the plant with him to his new home in Amman. Her father, with his passion for plants, continued this natural legacy and carried a seedling of the plant with him to Kuwait. Years elapsed between one travel destination and the next, with the cactus growing in exile until it was repatriated to Palestine.

In 1990, Salma’s uncle on her mother’s side took 36 cactus plants with him on a journey from Kuwait to Amman, but all the plants perished from heat with the exception of this aloe vera. After five years of residency in Amman, Salma decided to return to Ramallah. She could think of nothing better than this cactus plant to symbolize the strong ties that bound the family together, and to guard its members against the feeling of alienation during their displacement. Thus, she carried the plant with her as she moved back to Palestine.

In the sun, the red strands that adorn its leaves make the cactus glow like a flame, says Salma as she describes the beauty of her aloe vera. She hopes that the plant’s return to Ramallah will be the first step on the road to returning to Jaffa, a return bound with the return of all Palestinians to their homeland.

As the displaced move to their exiles, so this plant moved, and as they return home, so it returned.

Text: Malak Afouneh
Translation: Rania Filfil
Editing: Alexander Baramki
Interview by: Loor Awwad
Photographs: Ihab Jad

Advertisements

The Family Album ألبوم العائلة

حضور لبنان في صور ألبوم العائلات الفلسطينية

من غير المستغرب أن نجد لبنان حاضرة في ألبومات الفلسطينيين وذاكرتهم على امتداد التاريخ الفوتوغرافي. فبالنسبة للعديد منهم كانت امتداد جغرافي طبيعي قبل الاحتلال الاسرائيلي وذاكرة لعلاقات عائلية واجتماعية. تستذكر سامية جبران إحدى المشاركات في مشروع ألبوم العائلة قصة زواج جدها الفلسطيني جورج خلف من جدتها اللبنانية أوديت خوري عام 1939، وكيف قام أخو جدتها بإهدائها ثلاث شجرات أرز، زرعت اثنتان منها في منتزه بلدية رام الله وواحدة في ساحة مدرسة الفرندز في رام الله ولا زالت شجرات الأرز موجدات حتى الآن. في صور أخرى تحضر لبنان كمحطة أساسية في حياة كثير من العائلات والافراد فالبعض يتذكر دراسته الجامعية هناك أو التوجه لقضاء الاجازات، والسفر بالسيارة إلى بيروت والسهرات المعتادة هناك ولا تغيب لبنان عن التاريخ السياسي الفلسطيني في وقت لاحق.  نعرض صوراً تعبر عن هذا الحضور مرفقة بشروحات على لسان أصحاب الصور

 The Family Album of Abla Tubasi, Ramallah

الطبيب الفلسطيني إسحق ميخائيل أثناء عمله في بيروت.، وكان متخصصاً في جراحة العظام. توفي بعد سقوط الطائرة التي كانت تقله وكان يبلغ من العمر 44 عاماً.  1960- 1965. من ألبوم عبلة طوباسي. © المتحف الفلسطيني

Samia Jubran, Ramallah

حفل عشاء في مطعم الدلب يجمع فيروز وزوجها عاصي الرحباني وتجلس معهم دعد جبران من رام الله (الثالثة الى اليسار). بكفيا، لبنان، 15 تموز 1962. من ألبوم سامية جبران. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

ناديا ميخائيل عبوشي و سلفيا دمياني حداد وهما فلسطينيتين أثناء أداءهما إعلان لشركة طيران الشرق الأوسط. بيروت، 1963 من ألبوم ناديا عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Ghassan Abdullah, Ramallah

فهيم عبد الله من رام الله، في رحلة إلى بعلبك التقطت عام 1938. من ألبوم غسان عبد الله. © المتحف الفلسطيني

Samia Jubran, Ramallah

إكليل جورج خلف من رام الله وأوديت خوري من لبنان. لبنان 1939. من ألبوم سامية جبران. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Daoud Khoury, At-Tayba, Ramallah & Al-Bireh

عائلة كنعان خوري من رام الله في رحلة إلى لبنان، التقطت الصورة عام 1960. من ألبوم داوود خوري. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

الطالبتان الفلسطينيتان ريما بطاشان وناديا ميخائيل عبوشي تدرسان في سكن الطالبات التابع لكلية بيروت للبنات (الجامعة اللبنانية الأمريكية لاحقاً) . بيروت، 1962- 1964. من ألبوم ناديا ميخائيل عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Mohammad Abu Fraha, Al-Jalama, Jenin

محمد وفهمي أبو فرحة من جنين أثناء زيارتهم لابن عمهم الذي يدرس في بيروت. بيروت،1971. من ألبوم محمد أبو فرحة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Nadia Abboushi, Ramallah

ناديا ميخائيل عبوشي في مشهد تمثيلي لمسرحية غنائية أثناء دراستها في بيروت. 1960-1965. من ألبوم ناديا ميخائيل عبوشي. © المتحف الفلسطيني

The Family Album of Mohammad Abu Fraha, Al-Jalama, Jenin

فلسطينيون في ساحة البرج  أثناء زيارتهم لصديقهم الذي يدرس في بيروت، التقطت الصورة عام 1974. من ألبوم محمد أبو فرحة. © المتحف الفلسطيني

The Family Album ألبوم العائلة

صور من البوم عائلة توفيق كناعنة – Pictures from Tawfiq Kananeh Family Album

11148582_839139956201353_2930728151525362574_n

كانت جريدة الاتحاد هي التي دفعت توفيق كناعنة من عرابة البطوف في الجليل، للانخراط في العمل الوطني بدءا من العام ١٩٥٠، وقاد كناعنة نضال اسقاط ضريبة الرأس التي فرضتها سلطات الحكم العسكري على فلسطينيي الداخل عام ١٩٥٤، وبعد اعتقاله وخروجه من السجن، تقلد عام 1976 منصب سكرتير قطاع البطوف وشفاعمر في الحزب الشيوعي والذي كان له دور مهم في التعبئة الجماهيرية ليوم الأرض. نشكر المناضل توفيق كناعنة-أبو ابراهيم على شهادته التاريخية المهمة وألبومات الصور الرائعة التي زودنا بها والتي توثق جزءا مهما من نضال الشعب الفلسطيني في الداخل، ونشكره على كتابه الذي أهدانا اياه بعنوان: ذكريات ختيار لم تمت أجياله

Al-Itihad newspaper was behind the involvement of Tawfiq Kananeh, from ‘Arrabet Al-Batuf in the Galilee, in the political national movement from 1950 onwards. Kananeh led the struggle to get rid of the tax imposed by the Israeli military government on Palestinians living under the Israeli rule in 1954. In 1976, after imprisonment, he was appointed Secretary for Batuf and Shafaa Amr region in the Communist Party, which played a key role in organising mass mobilisation for Palestinian Land Day. We thank this enormously influential activist for his valuable historical testimony and the extraordinary albums of photographs that he kindly agreed to be digitised by the Palestinian Museum, which document an important part of the Palestinian people’s struggle under Israeli rule.

     11429685_839139952868020_8015979935256420198_n

                                   10380966_838208926294456_2436272011615018182_n

                  11429865_838208899627792_285725398282797505_n

رؤية‭ ‬وتوقعات‭ ‬طاقم‭ ‬المتحف‭

رؤية‭ ‬وتوقعات‭ ‬طاقم‭ ‬المتحف‭

في‭ ‬الاجتماع الأسبوعي للمتحف الفلسطيني،‭ ‬تحدث‭ ‬أفراد الطاقم‭ ‬بحماسة‭ ‬وشغف‭ ‬عن‭ ‬رؤيتهم‭ ‬وتوقعاتهم‭ ‬من‭ ‬متحف‭ ‬يتم‭ ‬العمل‭ ‬بجد‭ ‬على‭ ‬تأسيسه‭ .‬تحدثوا‭ ‬عن‭ ‬فهمهم‭ ‬لدور‭ ‬المتحف‭ ‬وطبيعة‭ ‬عمله‭ ‬والدور‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬كل‭ ‬منهم‭ ‬للمتحف‭ ‬أن‭ ‬يلعبه‭.‬ وبما‭ ‬أن‭ ‬المتحف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬هو‭ ‬صوت‭ ‬لكل‭ ‬الفلسطينيين،‭ ‬ارتأينا‭ ‬أن‭ ‬ننقل‭ ‬لكم‭ ‬ما‭ ‬دار‭ ‬في‭ ‬الاجتماع،‭ ‬آملين‭ ‬أن‭ ‬نعكس‭ ‬ما‭ ‬يدور‭ ‬خلف‭ ‬الكواليس‭ ‬وفي‭ ‬أذهان‭ ‬العاملين‭ ‬المسؤولين‭ ‬عن‭ ‬تحويل‭ ‬حلم‭ ‬المتحف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬إلى‭ ‬حقيقة‭.‬

الجلسة‭ :‬الأحد ‭ ‬٢٠١٣/٦/٣٠

ديانا‭ :‬الجمهور‭ ‬أهم‭ ‬من‭ ‬المقتنيات

الجمهور‭ ‬هو‭ ‬أهم‭ ‬شيء‭ ‬في‭ ‬المتحف‭ ‬وليس‭ ‬المقتنيات،‭ ‬والمتحف‭ ‬ملزم‭ ‬بتقديم‭ ‬خدمة‭ ‬عامة‭ ‬للجمهور‭ ‬وهذا‭ ‬واجبه‭.‬ وفي‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬نقوم‭ ‬به‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬نأخذ‭ ‬الجمهور‭ ‬في‭ ‬الحسبان،‭ ‬وهذا‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬نكون‭ ‬على‭ ‬اتصال‭ ‬مستمر‭ ‬ومباشر‭ ‬معه‭ ‬وأن‭ ‬نعرف‭ ‬ماذا‭ ‬يريد‭ ‬وأن‭ ‬تكون‭ ‬هناك‭ ‬نقطة‭ ‬التقاء‭ ‬ما‭ ‬بيننا. ‬وأتمنى‭ ‬كذلك‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬المتحف‭ ‬مكاناً‭ ‬للإبداع‭ ‬وأن‭ ‬نجد‭ ‬حلولاً‭ ‬مبدعة‭ ‬لأية‭ ‬مشاكل‭ ‬ممكن‭ ‬أن‭ ‬تصادفنا،‭ ‬وأن‭ ‬نعمل‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬توقعات‭ ‬الناس‭.‬ نحن‭ ‬نعيش‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬تكثر‭ ‬فيها‭ ‬المشاكل‭ ‬وخاصة‭ ‬أننا‭ ‬تحت‭ ‬احتلال،‭ ‬ولكن‭ ‬يمكننا‭ ‬أن‭ ‬نحول‭ ‬السلبي‭ ‬إلى‭ ‬إيجابي‭ ‬رغم‭ ‬محدودية‭ ‬مواردنا‭ ‬وظروفنا‭ ‬السلبية‭.‬

يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مناخ‭ ‬المتحف‭ ‬مختلفاً‭ ‬وجديداً‭ ‬ومحفزاً‭ ‬على‭ ‬التفكير،‭ ‬ويجب‭ ‬أن‭ ‬نشجع‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬التفكير‭ ‬وإبداء‭ ‬الآراء‭ ‬والتفاعل‭ ‬مع‭ ‬المعارض‭ ‬والأفكار‭ ‬والمواضيع‭ ‬التي‭ ‬نطرحها. ‬وعلى‭ ‬المتحف‭ ‬أن‭ ‬يعمل‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬إنتاج‭ ‬المعرفة‭ ‬في‭ ‬البلد‭ ‬وأن‭ ‬يرفع‭ ‬المعايير‭ .‬فالمتحف‭ ‬ليس‭ ‬مكاناً‭ ‬للثقافة‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬فضاء‭ ‬بديل‭ ‬للتعليم،‭ ‬وأتمنى‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مكاناً‭ ‬يتوجه‭ ‬إليه‭ ‬الناس‭ ‬طلباً‭ ‬لتعلم‭ ‬أشياء‭ ‬جديدة،‭ ‬وأن‭ ‬يحبب‭ ‬الناس‭ ‬بالتاريخ‭ ‬والحضارة‭ ‬والثقافة‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬مكملاً‭ ‬للمدرسة‭.‬ 

رنا‭ :‬نموذج‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬فلسطين

المتحف‭ ‬هو‭ ‬مشروع‭ ‬للاحتفال‭ ‬بالثقافة‭ ‬والتاريخ‭ ‬الفلسطيني‭ ‬وتوثيقه‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬تقليدي،‭ ‬فالمتحف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬سيكون‭ ‬ريادياً‭ ‬في‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ناحية،‭ ‬ونطمح‭ ‬لأن‭ ‬يكون‭ ‬نموذجاً‭ ‬يحتذى‭ ‬به‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ .‬فهو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬قاعات‭ ‬تحتوي‭ ‬على‭ ‬مقتنيات‭ ‬في‭ ‬علب‭ ‬زجاجية‭ ‬يستعرضها‭ ‬الناس‭ ‬ويغادرون‭ .‬ولا‭ ‬تقتصر‭ ‬زيارة‭ ‬المتحف‭ ‬على‭ ‬معرفة‭ ‬تاريخ‭ ‬القطعة‭ ‬الذي‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬أربعة‭ ‬أو‭ ‬خمسة‭ ‬أسطر‭ ‬مثلاً،‭ ‬وإنما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬المعرفة‭ ‬أعمق‭ ‬وأشمل‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬وأن‭ ‬تترك‭ ‬أثراً‭ ‬لدى‭ ‬الناس‭ ‬ليتذكروها‭ .‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى‭ ‬مبنى‭ ‬المتحف‭ ‬البيئي‭ ‬هو‭ ‬أول‭ ‬مبنى‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬يلتزم‭ ‬بمعايير‭ ‬مجلس‭ ‬الأبنية‭ ‬الخضراء‭ ‬العالمي،‭ ‬وسيلعب‭ ‬المتحف‭ ‬دوراً‭ ‬ريادياً‭ ‬آخر‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬نشر‭ ‬المعرفة‭ ‬عن‭ ‬فلسطين‭ ‬والفلسطينيين‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬فقلة‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬تلعب‭ ‬هذا‭ ‬الدور‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬المتحف‭ ‬منبر‭ ‬لنشرها‭ ‬والاحتفال‭ ‬بالثقافة‭ ‬الفلسطينية‭ ‬كجزء‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬الثقافة‭ ‬الإنسانية‭. 

عبور‭ :‬تحفة‭ ‬معمارية‭ ‬تجعلني‭ ‬فخورة

المتحف‭ ‬هو‭ ‬تحفة‭ ‬فنية‭ ‬معمارية،‭ ‬وأنا‭ ‬بشكل‭ ‬خاص‭ ‬أحب‭ ‬الفن‭ ‬المعماري‭ ‬وأحب‭ ‬أن‭ ‬أرى‭ ‬مبانٍ‭ ‬جميلة‭ ‬في‭ ‬البلد‭ .‬وبالنسبة‭ ‬لي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭ ‬أخيراً‭ ‬أيقونة‭ ‬معمارية‭ ‬جميلة‭ ‬لهذه‭ ‬الدرجة‭ ‬هو‭ ‬أمر‭ ‬يجعلني‭ ‬فخورة‭ ‬جداً،‭ ‬وأحب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هذا‭ ‬المكان‭ ‬عنواناً‭ ‬لكل‭ ‬فلسطيني‭ ‬وأي‭ ‬شخص‭ ‬يزور‭ ‬فلسطين‭ .‬وهذا‭ ‬المكان‭ ‬الجميل‭ ‬معمارياً‭ ‬هو‭ ‬أيضاً‭ ‬مساحة‭ ‬كبيرة‭ ‬جداً‭ ‬للإبداع‭ ‬الخاص‭ ‬بي،‭ ‬فأنا‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أكون‭ ‬في‭ ‬مكان‭ ‬مبدع‭ ‬ومحفز‭ ‬على‭ ‬الإبداع‭ ‬وأن‭ ‬أتمكن‭ ‬من‭ ‬خلق‭ ‬أفكار‭ ‬جميلة‭ ‬وأن‭ ‬أراها‭ ‬تطبق‭ .‬وأرى‭ ‬المتحف‭ ‬كنافذة‭ ‬للتواصل‭ ‬مع‭ ‬فلسطينيي‭ ‬الشتات،‭ ‬وستمكنني‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬أرى‭ ‬كيف‭ ‬تشكلت‭ ‬هوية‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬وما‭ ‬هو‭ ‬الرابط‭ ‬الذي‭ ‬يجعلهم‭ ‬يقولون‭:‬ نحن‭ ‬فلسطينيون‭.‬ وهذه‭ ‬النافذة‭ ‬ستكون‭ ‬المتحف‭ ‬بفروعه‭ ‬التي‭ ‬سنبنيها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭.‬

عبير: التركيز‭ ‬على‭ ‬الأجيال‭ ‬الصغيرة

في‭ ‬البداية‭ ‬كانت‭ ‬فكرتي‭ ‬عن‭ ‬المتحف‭ ‬مثل‭ ‬أي‭ ‬فلسطيني‭:‬ المتحف‭ ‬يعني‭ ‬تحفاً‭ ‬وتراث‭.‬ أما‭ ‬الآن‭ ‬فقد‭ ‬تغيرت‭ ‬فكرتي‭ ‬كلياً،‭ ‬وأنا‭ ‬أتعلم‭ ‬شيئاً‭ ‬جديداً‭ ‬كل‭ ‬يوم‭ .‬إن‭ ‬فكرة‭ ‬تفاعل‭ ‬الناس‭ ‬مع‭ ‬المتحف‭ ‬تجذبني،‭ ‬كما‭ ‬تجذبني‭ ‬فكرة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الأجيال‭ ‬الصغيرة‭ ‬لأنها‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬سيبدأ‭ ‬بالتغيير‭.‬ عندما‭ ‬نبدأ‭ ‬مع‭ ‬الأطفال‭ ‬ونستهدف‭ ‬المدارس‭ ‬فسيكون‭ ‬للمتحف‭ ‬صدى‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬ من‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬نعلم‭ ‬الأطفال‭ ‬وطلاب‭ ‬المدارس‭ ‬عن‭ ‬آخر‭ ‬١٥٠-٢٠٠ ‬سنة‭ ‬من‭ ‬حياتنا‭ ‬كشعب‭ ‬فلسطيني‭.‬ أنا‭ ‬شخصياً‭ ‬لم‭ ‬أذهب‭ ‬إلى‭ ‬أماكن‭ ‬كثيرة‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬ولم‭ ‬ألتق‭ ‬بفلسطينيين‭ ‬من‭ ‬المهجر،‭ ‬أهلي‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬أميركا‭ ‬ويقولون‭ ‬بأنهم‭ ‬فلسطينيون‭ ‬ولكن‭ ‬لا‭ ‬أشعر‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬ترابط‭ ‬مع‭ ‬فلسطين.‭‬ أنا‭ ‬أحب‭ ‬أن‭ ‬أرى‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المتحف‭ ‬كيف‭ ‬يفكر‭ ‬الفلسطينيون‭ ‬في‭ ‬المهجر‭ ‬وفي‭ ‬الشتات،‭ ‬وكيف‭ ‬يحمل‭ ‬الفلسطينيون‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬ذكرى‭ ‬فلسطين،‭ ‬وكفلسطينية‭ ‬هذه‭ ‬المعرفة‭ ‬ستعطيني‭ ‬دفعة‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭.‬

جاك‭:‬ تواصل‭ ‬المتحف‭ ‬مع‭ ‬شعوب‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬جوهر‭ ‬تكوينه

أكثر‭ ‬ما‭ ‬يستحوذ‭ ‬على‭ ‬مخيلتي‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬المتحف‭ ‬أممي،‭ ‬أي‭ ‬عابر‭ ‬للحدود،‭ ‬وأنه‭ ‬سيتواصل‭ ‬مع‭ ‬شعوب‭ ‬وأمم‭ ‬أخرى‭ ‬وستكون‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬تكوينه‭ .‬فالفلسطينيون‭ ‬شعب‭ ‬منتشر‭ ‬في‭ ‬كافة‭ ‬أرجاء‭ ‬العالم‭ ‬إثر‭ ‬سياسات‭ ‬الاحتلال‭ ‬والتهجير،‭ ‬وتأثروا‭ ‬خلال‭ ‬الفترة‭ ‬الماضية‭ ‬بثقافات‭ ‬وحضارات‭ ‬متنوعة‭.‬ أحد‭ ‬التحديات‭ ‬أمامنا‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬نعكس‭ ‬هذه‭ ‬الحالة‭ ‬بما‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬الخطاب‭ ‬السياسي‭ ‬المألوف‭ ‬والسائد‭ ‬الذي‭ ‬يحجم‭ ‬الهوية‭ ‬الفلسطينية‭ ‬ويحصرها‭ ‬ضمن‭ ‬النطاق‭ ‬الضيق‭ ‬للحدود‭ ‬السياسية‭.‬

مفهومنا‭ ‬للمتحف‭ ‬هو‭ ‬مفهوم‭ ‬مغاير،‭ ‬ونحاول‭ ‬من‭ ‬خلاله‭ ‬كسر‭ ‬بعض‭ ‬المفاهيم‭ ‬السائدة‭ ‬والتقليدية‭.‬ طبعاً‭ ‬من‭ ‬السهل‭ ‬والبسيط‭ ‬أن‭ ‬ننجرف‭ ‬وراء‭ ‬المألوف‭ ‬وأن‭ ‬يصبح‭ ‬المتحف‭ ‬مخزناً‭ ‬لهذه‭ ‬القطع‭ ‬والمعروضات،‭ ‬ولكن‭ ‬ما‭ ‬نطرحه‭ ‬يمثل‭ ‬المفهوم‭ ‬الحداثي‭ ‬للمتحف‭ ‬كمكان‭ ‬للتثقيف‭ ‬والتعليم‭ ‬واكتساب‭ ‬خبرات‭ ‬جديدة،‭ ‬والتواصل‭ ‬الثقافي‭ ‬والتاريخي‭ ‬مع‭ ‬حضور‭ ‬قوي‭ ‬للعنصر‭ ‬التفاعلي‭ ‬مع‭ ‬الزوار‭ ‬والتشبيك‭ ‬مع‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬المقيمين‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

لينا‭ :‬من‭ ‬أهم‭ ‬الأماكن‭ ‬السياحية‭ ‬في‭ ‬فلسطين‭  ‬

أريد أن يكون المتحف الفلسطيني من أهم الأماكن السياحية في فلسطين وأن يستقطب السياح والزوار من كل مكان في العالم. أتخيل مبنى المتحف وحدائقه جميلة وستعجب الناس، ولكن حتى يعود الناس لزيارة المتحف من جديد يجب أن يكون هناك محتوى ذو قيمة داخل مبنى المتحف .وعلى المتحف أن يسوق نفسه عبر عدد من المواقع الإلكترونية، بحيث يعرف السياح لدى بحثهم على الإنترنت أن أحد المعالم المهمة التي يجب زيارتها في فلسطين هي المتحف .يجب أن يتوفر في المتحف مكان لبيع الهدايا ليشتري الزوار تذكارات يعودون بها إلى بلادهم، وفي عطلة نهاية الأسبوع أحب أن يصبح المتحف مكاناً تتوجه إليه العائلات. أما طلبة المدارس والجامعات فيجب أن يأتوا إلى المتحف بشكل مستمر للتدريب وللبحث والمطالعة .أرى في المتحف أرشيفاً ضخماً للصور ومتاحاً كذلك لأي شخص يرغب في الحصول على معلومات حتى عبر الإنترنت.

نسرين‭:‬ برنامج‭ ‬تعليمي‭ ‬غير‭ ‬روتيني‭ ‬أو‭ ‬ممل

نحن‭ ‬نعمل‭ ‬بشكل‭ ‬متواز‭ ‬على‭ ‬تأسيس‭ ‬المتحف‭ ‬وتحضير‭ ‬البرامج،‭ ‬حتى‭ ‬نكون‭ ‬جاهزين‭ ‬عندما‭ ‬يفتح‭ ‬المتحف‭ ‬أبوابه‭ ‬لنتواصل‭ ‬مع‭ ‬الناس‭ ‬فوراً‭ .‬أتوقع‭ ‬أن‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬عرض‭ ‬المقتنيات‭ ‬بطريقة‭ ‬جميلة‭ ‬كما‭ ‬هو‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬متاحف‭ ‬أوروبا‭ ‬مثل‭ ‬متحف‭ ‬الشمع‭ .‬وأنا‭ ‬مع‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬هناك‭ ‬برنامج‭ ‬تعليمي‭ ‬في‭ ‬المتحف،‭ ‬ولكن‭ ‬أتمنى‭ ‬ألّا‭ ‬تكون‭ ‬وسائل‭ ‬التعليم‭ ‬المتاحة‭ ‬روتينية‭ ‬ومملة،‭ ‬وأن‭ ‬يتم‭ ‬مثلاً‭ ‬استخدام‭ ‬الصور‭ ‬والسينما‭ ‬والعروض‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬والموسيقى،‭ ‬وألّا‭ ‬نركز‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬السيء‭ ‬أو‭ ‬التراجيدي،‭ ‬بل‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬الإيجابي‭ ‬وكيفية‭ ‬تمكن‭ ‬الفلسطينين‭ ‬من‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬المأساة‭ ‬وعكسها‭ ‬بطريقة‭ ‬مفرحة‭ .‬فمثلاً‭ ‬المغني‭ ‬محمد‭ ‬عساف‭ ‬تحدى‭ ‬الواقع‭ ‬المرير‭ ‬بطريقة‭ ‬إيجابية،‭ ‬وبالفعل‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬ضجة‭ ‬عالية‭ ‬وتأييد‭ ‬لأنه‭ ‬يتعاطى‭ ‬مع‭ ‬الجانب‭ ‬المفرح‭ ‬والإيجابي‭ ‬لدى‭ ‬الناس‭.‬

هلا‭ :‬الدعم‭ ‬المادي‭ ‬يطلق‭ ‬الأفكار‭ ‬الحبيسة

لا‭ ‬أستطيع‭ ‬أن‭ ‬أرى‭ ‬المتحف‭ ‬إلا‭ ‬مكاناً‭ ‬حياً‭ ‬وكثير‭ ‬الحركة‭ ‬ومليئاً‭ ‬بالناس‭ .‬أحب‭ ‬كون‭ ‬المتحف‭ ‬يتحدث‭ ‬عن‭ ‬المستقبل‭ ‬وليس‭ ‬الماضي‭ ‬فحسب،‭ ‬وأشعر‭ ‬أنه‭ ‬مكان‭ ‬مفتوح‭ ‬لأية‭ ‬فكرة‭ ‬تقليدية‭ ‬جداً‭ ‬أو‭ ‬مبدعة‭.‬ وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كوننا‭ ‬طاقم‭ ‬صغير‭ ‬جداً‭ ‬الآن،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬كلاً‭ ‬منا‭ ‬لديه‭ ‬خبرات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬معين،‭ ‬ومن‭ ‬تجربتي‭ ‬الشخصية‭ ‬أشعر‭ ‬بأن‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬في‭ ‬الخارج‭ ‬يبحثون‭ ‬عن‭ ‬مؤسسة‭ ‬تمثلهم،‭ ‬ليس‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬الدعم‭ ‬وإنما‭ ‬لاحتواء‭ ‬أفكارهم،‭ ‬وأشعر‭ ‬بأن‭ ‬المتحف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬هو‭ ‬العنوان‭ ‬الصحيح‭.‬ وأنا‭ ‬سعيدة‭ ‬بأن‭ ‬هناك‭ ‬أشخاص‭ ‬أخذوا‭ ‬على‭ ‬عاتقهم‭ ‬تمويل‭ ‬المتحف‭ ‬ليتحول‭ ‬إلى‭ ‬حقيقة،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬أساسي‭ ‬لإطلاق‭ ‬الأفكار‭ ‬الحبيسة. ما زال‭ ‬لدينا‭ ‬عطش‭ ‬للكثير‭ ‬من‭ ‬الأشياء،‭ ‬لكن‭ ‬الأمر‭ ‬فعلاً‭ ‬يستحق‭ ‬أن‭ ‬نثبت‭ ‬أقدامنا‭ ‬في‭ ‬الأرض،‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬أن‭ ‬نتمكن‭ ‬من‭ ‬فعل‭ ‬شيء‭ ‬للبلد‭.‬

يارا‭ :‬المناخ‭ ‬التجريبي‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬القوة

أشعر‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مناخاً‭ ‬تجريبياً‭ ‬يسيطر‭ ‬على‭ ‬آلية‭ ‬العمل،‭ ‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬نقاط‭ ‬القوة‭.‬‭ ‬خلال‭ ‬عملنا،‭ ‬هناك‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬نكون‭ ‬متأكدين‭ ‬من‭ ‬مدى‭ ‬فاعليتها‭ ‬ولكننا‭ ‬نجربها. ‬نحن‭ ‬جميعاً‭ ‬من‭ ‬خلفيات‭ ‬مختلفة،‭ ‬وليست ‬لدينا‭ ‬أفكار‭ ‬مسبقة‭ ‬عما‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬عليه‭ ‬المتاحف‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬بنيتها،‭ ‬مما‭ ‬يسمح‭ ‬لنا‭ ‬بإعادة‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬المفاهيم‭ ‬لنخرج‭ ‬في‭ ‬النهاية‭ ‬بنتائج‭ ‬مناسبة‭ ‬أكثر‭ ‬للسياق‭ ‬المحلي‭.‬ وهذا‭ ‬أفضل‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬نحاول‭ ‬تطويع‭ ‬السياق‭ ‬المحلي‭ ‬على‭ ‬أساس‭ ‬قالب‭ ‬معين‭ .‬والمناخ‭ ‬التجريبي‭ ‬الموجود‭ ‬هنا‭ ‬هو‭ ‬من‭ ‬الأمور‭ ‬التي‭ ‬أراها‭ ‬مميزة‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أنها‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬تكون‭ ‬إدارياً‭ ‬بهذه‭ ‬الرومانسية‭.‬

بالعادة‭ ‬الفعاليات‭ ‬الثقافية‭ ‬في‭ ‬رام‭ ‬الله‭ ‬تتميز‭ ‬بمناخ‭ ‬نخبوي، ‬ليس‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬اجتماعية،‭ ‬وإنما‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الخلفيات‭ ‬الثقافية،‭ ‬فهناك‭ ‬أشخاص‭ ‬معينون‭ ‬يحضرون‭ ‬الفعاليات‭ ‬وتتكرر‭ ‬وجوههم‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬فعالية،‭ ‬وآمل‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬تنوع‭ ‬هناك‭ ‬في‭ ‬الجمهور‭ ‬في‭ ‬متحفنا،‭ ‬خصوصاً‭ ‬وأننا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬معروضات‭ ‬متنوعة،‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬تاريخ‭ ‬أو‭ ‬فن‭ ‬أو‭ ‬برنامج‭ ‬تعليمي‭ .‬وأرى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬مجال‭ ‬لكسر‭ ‬رهبة‭ ‬الكثيرين‭ ‬من‭ ‬رؤية‭ ‬معرض‭ ‬فني‭.‬

سليم‭ :‬
متحف‭ ‬للأفكار‭ ‬

المتحف‭ ‬الفلسطيني‭ ‬سيكون‭ ‬مختلفاً‭ ‬عن‭ ‬جميع‭ ‬المتاحف‭ ‬ولن‭ ‬يكون‭ ‬للآثار‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬أيضاً‭ ‬للأفكار‭ ‬الفلسطينية‭ .‬سيتناول‭ ‬المتحف‭ ‬النكبة‭ ‬الفلسطينية،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬يعني‭ ‬لي‭ ‬الكثير،‭ ‬وأرى‭ ‬أنه‭ ‬مهم‭ ‬جداً‭ ‬وخاصة‭ ‬لأطفالنا‭ ‬وللأجيال‭ ‬القادمة‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تعرف‭ ‬النكبة‭ ‬والمأساة‭ ‬والتاريخ‭ ‬الفلسطيني‭.‬ والمتحف‭ ‬سيكون‭ ‬مكاناً‭ ‬ليس‭ ‬للآثار‭ ‬والأشياء‭ ‬التي‭ ‬حفظناها‭ ‬وطبعت‭ ‬في‭ ‬أدمغتنا‭ ‬فقط،‭ ‬وإنما‭ ‬هو‭ ‬مكان‭ ‬للأفكار‭ ‬العظيمة‭ .‬وأنا‭ ‬أشكر‭ ‬القائمين‭ ‬عليه‭.‬


يارا‭ :‬ربط‭ ‬فلسطين‭ ‬في‭ ‬سياق‭ ‬عالمي

من‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬يربط‭ ‬المتحف‭ ‬فلسطين‭ ‬بسياق‭ ‬عالمي،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬ننساه‭ ‬غالباً. ‬ففي‭ ‬الماضي‭ ‬كنا‭ ‬أقرب‭ ‬لشعوب‭ ‬العالم‭ ‬المضطهدة‭ ‬مثلنا،‭ ‬وكانت‭ ‬هذه‭ ‬الشعوب‭ ‬تتضامن‭ ‬معنا‭ ‬باستمرار‭.‬ وأشعر‭ ‬بأن‭ ‬المتحف‭ ‬عليه‭ ‬أن‭ ‬يربط‭ ‬الفلسطينيين‭ ‬بهذه‭ ‬الشعوب،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬في‭ ‬المكسيك‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬الباسك‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬التبت‭.‬

المتحف‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مرجعاً‭ ‬للتوثيق‭ ‬لأي‭ ‬باحث‭ ‬ولكل‭ ‬من‭ ‬يريد‭ ‬أن‭ ‬يتعلم‭ ‬عن‭ ‬فلسطين‭ .‬ومن‭ ‬المهم‭ ‬أن‭ ‬يخلق‭ ‬حواراً‭ ‬وأن‭ ‬يكون‭ ‬منبراً‭ ‬فلسطينياً‭ ‬حراً‭ .‬وعدا‭ ‬عن‭ ‬كونه‭ ‬تفاعلياً‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬مرئياً‭ ‬وسمعياً‭ ‬وبصرياً،‭ ‬وأن‭ ‬يحتوي‭ ‬على‭ ‬أرشيف‭ ‬للأفلام‭ ‬مثل‭ ‬أول‭ ‬فيلم‭ ‬تم‭ ‬تصويره‭ ‬في‭ ‬فلسطين،‭ ‬للإخوة‭ ‬لوميير‭ ‬في‭ ‬القدس‭.‬


فلسطين في الرسومات الهزلية

تكثر الكتب التي تتناول الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي وتاريخ فلسطين الحديث، وتتنوع في لغاتها وموضوعاتها، كما في الزوايا والمنظور الذي ترى هذا الصراع من خلاله. مؤخراً، ظهرت ثلاثة أعمال تتحدث عن حياة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي على شكل كاريكاتور بصري غني ومحكم. بعيداً عن التصنيف، كاريكاتور (أو روايات غرافيكية/ كما يطلق على هذا النوع من الكتب) فإن هذه الأعمال تقدم تحليلاً وتصوراً جدياً ومتطوراً للحياة اليومية، من خلال مجموعة مبتكرة من الرسومات بالأبيض والأسود والنص المصاحب لها.

هناك ثلاث روايات غرافيكية نود أن نحتفي بها، لما تقدمه من تفسير عميق للسياسة في فلسطين، ولكونها رسومات كاركاتورية رائعة بحد ذاتها.

Image

“فلسطين” بقلم جو ساكو

قضى الصحفي ورسام الكاريكاتور الأمريكي جو ساكو بضعة أشهر من العامين 1991-1992 في زيارة لقطاع غزة والضفة الغربية. في ذلك الوقت كانت الانتفاضة الأولى لا تزال مشتعلة في البلدات والمدن ومخيمات اللاجئين الفلسطينية. صفحات كتاب “فلسطين” تبعت ساكو في تجواله في نابلس والقدس والخليل ورام الله وغزة في شتاء ماطر موحل، وهو يرسم ويكتب عن الناس الذين يقابلهم والقصص التي يسمعها.

سواء في طريق مزدحم في مخيم للاجئين أو على مائدة عشاء لعائلة أسير أُفرج عنه مؤخراً، عكست رسومات ساكو تفاصيل غاية في الدقة. مع ساكو الأمور في غاية الوضوح: من هو الظالم ومن هو المظلوم، ومع ذلك فإن إدراكه للوضع السياسي في فلسطين لا يقوده إلى رسم صورة رومانسية للفلسطينيين تحت الاحتلال. إنه يظهر الجانب الشجاع من الحياة، والجوانب الصلبة للرجال والنساء التي تقاوم باستمرار الجهاز القمعي للاحتلال، مسلحين بإرادتهم وإصرارهم على الاستمرار، واستعدادهم للتمسك بقصتهم ليعيدوا روايتها مرة بعد أخرى ويقاوموا مخططات مسحهم وسحقهم جميعاً.

كتاب “فلسطين” الذي نُشر في سلسلة من تسع حلقات هزلية منذ عام 1993، حصل على جائزة الكتاب الأمريكي للعام 1996، وأعيد نشر طبعة تم جمعها من هذه السلسلة عام 2001 من قبل دار فانتاغرافيكس للنشر.

Image

“هوامش في غزة”، بقلم جو ساكو

عمل آخر بريشة جو ساكو: “هوامش في غزة” نشر في العام 2009. في هذا العمل يعود جو ساكو للتحقيق في مجزرتين وقعتا في رفح وخان يونس على يد قوات الجيش الإسرائيلي في فترة العدوان الثلاثي عام 1956، والذي نفذته كل من بريطانيا وفرنسا وإسرائيل على مصر رداً على تأميم جمال عبد الناصر لقناة السويس. في ذلك الوقت، كان قطاع غزة تحت الإدارة المصرية.

في “هوامش في غزة” يجمع ساكو بين مهاراته كصحفي تحقيقات على أعلى مستويات، وبين أسلوبه الفريد في الرسم والتأليف ليقدّم عملاً صحفياً بصرياً ينجح في تخليص القصة المأساوية لأحداث عام 1956 من هوامش التاريخ والذاكرة. حاز ساكو على جائزة رايدنهاور عن كتابه “هوامش في غزة” في العام 2010.

Image

القدس: سجلات من المدينة المقدسة، بريشة غاي ديليسل

عاش الرسام الهزلي الكندي غاي ديليسل في القدس الشرقية، بين 2008 و2009، وكانت هذه الفترة موضوع كتابه “القدس: سجلات من المدينة المقدسة” والذي نشر في العام 2011. رافق ديليسل زوجته التي تعمل في منظمة أطباء بلا حدود، وكان مسؤولا عن العناية بطفليه أثناء عمل زوجته. أثناء تحمل ديليسل لأعباء التسوق والعناية بطفليه في بيت حنينا كان يحاول أن يفهم وضعاً سياسيا غريباً ومضحكاً ومبكياً ومليئاً بالسخرية في آن. رسومات ديليسل غير المعقدة ونصه المقتضب يختلفان تماماً عن رسومات جو ساكو المليئة بالتفاصيل والقائمة على بحث عميق، إلا أن بساطة أسلوبه تنجح في جعل استخلاصاته أكثر حدة ووضوحاً.

فاز كتاب “القدس: سجلات من المدينة المقدسة” بجائزة فاوف دور الذهبية في مهرجان أنجوليم للرسومات الهزلية عام 2012